وزير الدفاع الإسرائيلي يأمر بالتحقيق في تسريبات بشأن إيران.. ما هي؟

إسرائيل تمتنع رسميا عن تبني أي هجمات تنفذها ضد أهداف إيرانية (غيتي)

أمر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس بإجراء تحقيقات حول مصدر تسريبات أمنية وعسكرية، تتعلق بإيران.

وفي وقت سابق الجمعة، قالت هيئة البث الإسرائيلية إن “غانتس أوعز إلى الجهات المختصة في الوزارة، بإجراء تحقيق للكشف عن مصدر التسريبات الأخيرة من مداولات مغلقة أجرتها الأجهزة الأمنية، والتي أساءت إلى سياسة الضبابية التي تنتهجها إسرائيل فيما يتعلق بمواجهة إيران”.

وأضافت “من بين هذه التسريبات: نشر وجود خلافات في الرأي بين (جهاز الاستخبارات الخارجية-الموساد) وقسم الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي، والهجوم الإلكتروني على مصنع الحديد والصلب الإيراني، واعتراض طائرات مسيّرة في العراق، وزيارة رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي لمصر”.

ولفتت الهيئة إلى أن “إسرائيل لا تعقّب عادة على أي هجمات تتعرض لها أهداف إيرانية في إيران أو سوريا، أو عن أي نشاط آخر يهدف إلى تحجيم النفوذ الإيراني في المنطقة”.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية تحدثت في الأيام الأخيرة عن خلافات في الرأي بين قادة جيش الاحتلال الإسرائيلي وجهاز الموساد حول اتفاق دولي محتمل مع إيران حول ملفها النووي.

وألمحت قناتا 12 و13 في إسرائيل إلى مسؤولية تل أبيب عن هجوم إلكتروني تعرض له مجمع مبارك للحديد والصلب في أصفهان بإيران.

وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس (رويترز)

تصاعد الضربات الإسرائيلية

والأسبوع الماضي، كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية أن إسرائيل كثفت عملياتها ضد المنشآت النووية والصاروخية وبرامج الطائرات المسيرة الإيرانية، في حين أعلنت تل أبيب أنها بصدد بناء تحالف للدفاع الجوي بقيادة أمريكية.

وقالت الصحيفة الأمريكية إن إسرائيل صعدت حملة هجماتها عبر استخدام طائرات مسيرة صغيرة لضرب المنشآت النووية الإيرانية.

وأضافت أن الهجمات الإسرائيلية الأخيرة على إيران جزء من إستراتيجية جديدة سميت “عقيدة الأخطبوط”.

وتابعت أن إستراتيجية رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت تهدف لنقل المعركة ضد طهران إلى داخل الأراضي الإيرانية.

وأشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل شنت أكثر من 400 غارة ضد إيران وحلفائها في سوريا منذ عام 2017.

وخلال السنوات الماضية تعرضت منشآت نووية إيرانية -بينها منشأة نطنز- وأخرى للتصنيع العسكري لحوادث اتهمت طهران تل أبيب بالوقوف وراءها، كما اتهمتها باغتيال عدد من العلماء الإيرانيين في البرامج النووية والصاروخية.

منشأة نطنز النووية الإيرانية تعرضت لأضرار عام 2020 (رويترز)

تحالف للدفاع الجوي

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي أعلن أنهم بصدد بناء تحالف للدفاع الجوي في الشرق الأوسط بقيادة أمريكية للتصدي لما أسماها تهديدات إيران ودول أخرى في المنطقة.

وقال غانتس إن إسرائيل سجلت نجاحات عدة الأشهر الأخيرة في “تسخير العالم لمحاربة إيران”، ومن ذلك إبقاء الحرس الثوري الإيراني على قائمة “المنظمات الإرهابية”، وترك الملفات مفتوحة للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وتمتنع إسرائيل رسميًا عن تبني أي هجمات تنفذها ضد أهداف إيرانية، بما في ذلك الهجمات الجوية في سوريا.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات