إسرائيل تتمسك بالتنقيب عن الغاز في حقل “كاريش” رغم احتجاج لبنان

سفينة وحدة إنتاج وتخزين الغاز الطبيعي التابعة لشركة "إنرجيان" ستقوم بالتنقيب في حقل كاريش

أعلنت إسرائيل، الأربعاء، تمسكها بالتنقيب عن الغاز في حقل “كاريش” بالبحر المتوسط رغم الاحتجاجات اللبنانية.

وفي بيان مشترك صدر، الأربعاء، شدد وزراء الدفاع والطاقة والخارجية الإسرائيليون على أن إسرائيل تعد حقل كاريش من “الأصول الاستراتيجية” لدولة إسرائيل.

وقالوا إن منصة كاريش “تهدف إلى استخراج موارد الطاقة والغاز الطبيعي في المنطقة الاقتصادية لدولة إسرائيل، وتعزيز الاقتصاد الأخضر للدولة”.

وأكمل البيان “تُعطي دولة إسرائيل الأولوية لحماية أصولها الاستراتيجية، وهي مستعدة للدفاع عنها وعن أمن بنيتها التحتية، كل ذلك بما يتوافق مع حقوقها”.

ودعا الوزراء في البيان “الدولة اللبنانية إلى تسريع المفاوضات بشأن الحدود البحرية”.

وأضافوا “تحديد مصادر الطاقة القائمة على الغاز يمكن أن يساعد بشكل كبير اقتصاد لبنان ومواطنيه، ومن مصلحة الدولة اللبنانية دفع الحوار حول هذا الموضوع. نأمل أن يحدث هذا”.

وفي وقت سابق الأربعاء، حضّت إسرائيل لبنان على تسريع المفاوضات حول الحدود البحرية بينهما قبيل زيارة إلى بيروت لم تكن مقرّرة مسبقًا للوسيط الأمريكي في المحادثات الخلافية آموس هوكستين.

وقوبلت الخطوة الإسرائيلية برفض لبناني “لأي مسّ بحقوقه النفطية، حيث طلب رئيس الحكومة نجيب ميقاتي من وزارة الخارجية إجراء الاتصالات اللازمة، مع الجهات الدولية المعنية لمنع إسرائيل من بدء التنقيب”.

وتوقفت المفاوضات التي انطلقت بين الطرفين العام 2020 بوساطة أمريكية، في مايو/أيار من العام الماضي، جراء خلافات حول مساحة المنطقة المتنازع عليها.

وكان من المفترض أن تقتصر المحادثات لدى انطلاقها، على مساحة بحرية تقدر بنحو 860 كيلومترًا مربعة، بناء على خريطة أرسلها لبنان في 2011 إلى الأمم المتحدة.

لكن لبنان ذكر لاحقًا أن الخريطة استندت إلى تقديرات خاطئة، وطالب بالبحث في مساحة 1430 كيلومترًا مربعة إضافية تشمل أجزاء من حقل “كاريش”.

وأعلنت شركة “هاليبرتون” الأمريكية، الأسبوع الماضي، حصولها على ترخيص لبدء التنقيب عن الغاز والنفط في حقل كاريش البحري، والتي تعد منطقة متنازعًا عليها مع لبنان.

وكانت وكالة رويترز نقلت قبل أيام عن نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم قوله إن الحزب مستعد لاتخاذ إجراءات “بما في ذلك القوة” ضد عمليات التنقيب الإسرائيلية عن الغاز في المناطق البحرية المتنازع عليها بمجرد أن تعلن الحكومة اللبنانية انتهاك إسرائيل لحدود لبنان البحرية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات