قاضية تونسية تتهم شقيقة زوجة قيس سعيّد بالتسبب في عزلها بعدما رفضت طلبا لها (فيديو)

وجّهت القاضية السابقة في الدائرة الجنائية بالتسوية القضائية في تونس، خيرة بن خليفة، اليوم السبت، اتهامات لشقيقة زوجة رئيس الجمهورية قيس سعيّد (عاتكة شبيل) بالتسبب في عزلها من منصبها، بعدما طلبت منها إجراء غير قانوني وقابلته خيرة بالرفض، وفق كلامها.

وقالت القاضية خيرة، خلال مداخلتها في الاجتماع الطارئ لجمعية القضاة التونسيين، إن عاتكة زارتها في المكتب وابتزتها بطلبات غير قانونية.

وأوضحت القاضية أنها ردت على عاتكة بأنها لا يمكن بأن تقوم بأي إجراء غير قانوني.

وتابعت القاضية أن عاتكة قالت لها إن “لديها من الصلاحيات ما يمكّنها من التدخل لتنفيذ ما طلبته”.

وقالت خيرة إن “عاتكة شبيل كانت سببًا في عزلها”، مؤكدة أنها تتحمل مسؤولية ما تقوله حتى إن نُصبت لها المشنقة، وفقًا لتعبيرها.

وعزل سعيّد الأسبوع الماضي 57 قاضيًا اتهمهم بالفساد والتواطؤ والتستر على متهمين في قضايا إرهاب، في أحدث تحرك للرئيس لإحكام قبضته على السلطة في البلاد.

إضراب لمدة أسبوع

وقررت جمعية القضاة التونسيين، اليوم السبت، الإضراب الشامل في المؤسسات القضائية بدءًا من الاثنين المقبل لمدة أسبوع قابل للتجديد.

وقال القاضي حمادي الرحماني لوكالة رويترز إن القضاة سيعلقون العمل بالمحاكم لمدة أسبوع ويدخلون في اعتصام احتجاجًا على قرار الرئيس قيس سعيّد بعزل عشرات القضاة.

وأضاف أن القضاة صوتوا -في اجتماع عُقد اليوم- بالإجماع على تعليق العمل بجميع المحاكم والبدء في اعتصام.

وسيطر الرئيس التونسي -الصيف الماضي- على السلطة التنفيذية وحل البرلمان وبدأ الحكم بمراسيم في خطوة وصفها خصومه بانقلاب، لكنه قال إنها ضرورية لإنقاذ البلاد بعد “عقد من الخراب”، على حد وصفه.

وكان سعيّد قد استبدل أيضًا أعضاء المجلس الأعلى للقضاء والمفوضية الانتخابية، واستبعد جميع الأحزاب السياسية الرئيسية، بما فيها حزب النهضة والحزب الدستوري الحر، في خطوة تلقي بظلال من الشك على مصداقية أي انتخابات.

واتهمت واشنطن -هذا الأسبوع- سعيّد بتقويض المؤسسات الديمقراطية في تونس بعد أن عزل عشرات القضاة. وأثار تحرك سعيّد ضد القضاة انتقادات داخلية وخارجية واسعة.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز + مواقع التواصل