السودان.. متظاهرون يواصلون احتجاجاتهم إحياء لذكرى فض اعتصام القيادة العامة (فيديو)

واصل عدد من السودانيين احتجاجاتهم في شوارع الخرطوم، اليوم السبت، إحياء لذكرى فض اعتصام القيادة العامة للجيش بالعاصمة في 3 يونيو/حزيران 2019، الذي راح ضحيته 128 متظاهرًا.

واستخدمت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وفي السياق، أكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان حرص السودان والتزامه بقضايا حقوق الإنسان باعتبارها جزءًا أصيلًا من عقيدة الشعب السوداني وعاداته وتقاليده، وذلك خلال لقائه خبير حقوق الإنسان بالأمم المتحدة أداما دينغ في الخرطوم، السبت.

وندّد دينغ بـ”مأساة” حملة القمع التي أدت إلى مقتل 99 متظاهرًا منذ أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، داعيًا إلى محاكمة الجناة واتخاذ تدابير “ملموسة وشجاعة”.

وقال في مؤتمر صحفي “لقد دعوت أمس إلى ضبط النفس، لكن دعوتي لم تلق آذانا صاغية واستُخدمت الذخيرة الحية”، وأضاف أن مقتل الشاب المتظاهر، الجمعة، يستدعي “فتح تحقيق فوري ومحاكمة الجاني”.

وكان ناشطون قد دعوا إلى مسيرات، الجمعة، وهتفوا بشوارع العاصمة “لا نريد تعويضًا، العين بالعين، السن بالسن” و”الجيش إلى الثكنات”، لإحياء الذكرى الثالثة لفض اعتصام القيادة العامة للجيش، والمطالبة بالحكم المدني الديمقراطي.

وخرج آلاف المتظاهرين في الخرطوم ومدن بحري (شمال) وأم درمان ونيالا (غرب) وربك (جنوب) ومدني (وسط) وعطبرة (شمال)، والقضارف (شرق)، لإحياء ذكرى فض الاعتصام والمطالبة بالحكم المدني.

وجاءت التظاهرات استجابة لدعوة من تنسيقيات لجان المقاومة لإحياء الذكرى الثالثة لفض الاعتصام والمطالبة بالحكم المدني الديمقراطي.

والجمعة، قالت لجنة أطباء السودان المركزية في بيان “ارتقت روح شهيد عشريني -لم يتم التأكد من بياناته بعد- إثر إصابته في الصدر بالرصاص الحي الذي أطلقته قوات الانقلاب بغزارة”.

وتظاهر آلاف السودانيين، الجمعة، للمطالبة بتحقيق العدالة بعد 3 سنوات من فض الاعتصام.

حينها، واصل المتظاهرون اعتصامهم أمام مقر قيادة الجيش بعد خلع الرئيس عمر البشير، لإجبار العسكريين على تقاسم السلطة مع مدنيين.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + وكالات