واشنطن بوست: فوكس نيوز تدفع 15 مليون دولار لمذيعة سابقة اشتكت تفاوت الأجور بين الجنسين

ميليسا فرانسيس عملت ممثلة سابقا، وحصلت بعد ذلك على شهادة في الاقتصاد من جامعة هارفارد، وتعمل الآن في قناة "سي إن بي سي" (غيتي)

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية عن موافقة قناة “فوكس نيوز” على تسوية بقيمة 15 مليون دولار أمريكي لمذيعة سابقة اشتكت من التفاوت في الأجور بين الجنسين في القناة.

وأوضحت الصحيفة أن المذيعة ميليسا فرانسيس (49 عامًا)، والتي عملت في برامج على الهواء في الشبكة منذ 2012 وحتى 2020، حصلت على هذا المبلغ بعد أن رفعت الشكوى إلى مكتب وزارة العمل في ولاية نيويورك متهمة الشركة الإعلامية بدفع أجر لها أقل من زملائها الذكور.

وأشارت إلى أن مثل هذه التسوية، التي لم يبلغ عنها من قبل “أمر ليس معتادا في شبكات الأخبار التلفزيونية، وتؤكد المخاوف المستمرة من أن وضع المرأة ليس مثل الرجال في هذه الصناعة”.

وقدمت ميليسا شكواها إلى وزارة العمل بولاية نيويورك قبل وقت قصير من فصلها، إذ ادعت أن القناة فوكس نيوز انتقمت منها بسبب حديثها عن وجود تفاوت في الأجور في الشبكة الإخبارية.

ورفضت ميليسا ومحاميها التعليق على التسوية. وقال محامي المذيعة، كيفين مينتسر إنها رفعت الشكوى “ليس لنفسها ولكن من أجل نساء الشبكة اللائي ما زلن يتخلفن عن الركب”.

وقال متحدث باسم “فوكس نيوز” إن الشبكة افترقت مع ميليسا فرانسيس منذ أكثر من عام ونصف العام، وكانت مزاعمها بلا أساس.

وأضاف “تعاوننا بشكل كامل مع تحقيق وزارة العمل بولاية نيويورك ونتطلع إلى الانتهاء من هذه المسألة”.

والمبلغ المدفوع لميليسا هو جزء من تسويات ضخمة عرضتها الشبكة على عدد من الموظفات اللواتي رفعن ادعاءات بسوء السلوك الجنسي والتحرش ضد روجر آيلز المؤسس المشارك لقناة فوكس نيوز.

يُشار إلى أن ميليسا عملت ممثلة سابقًَا، وحصلت بعد ذلك على شهادة في الاقتصاد من جامعة هارفارد، وتعمل الآن في قناة “سي إن بي سي”.

المصدر : الجزيرة مباشر + فوكس نيوز