الجيش الإسرائيلي يهدد بمهاجمة لبنان ويحدد آلاف الأهداف لتدميرها

رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيف كوخافي (غيتي)

أعلن رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي، الأحد، تحديد آلاف الأهداف التي سيتم تدميرها خلال “الحرب المقبلة” في لبنان.

وأفاد كوخافي في بيان نشره الجيش الإسرائيلي بـ “بلورة آلاف الأهداف التي سيتم تدميرها في منظومة الصواريخ والقذائف التي يمتلكها العدو (في إشارة إلى حزب الله اللبناني)”.

وأضاف “كل الأهداف موجودة في خطة الهجوم، لاستهداف مقرات القيادة والقذائف الصاروخية والراجمات ومزيد من هذه الأهداف، كل ذلك سيتم ضربه في لبنان”.

وقال إن “كل بيت في داخله قذيفة أو يقع بالقرب من قذيفة، أو ناشط يتعامل مع قذيفة صاروخية، أو مقر قيادة يتعامل مع قذيفة أو كهرباء مرتبط بمجموعة قذائف صاروخية، كل هذا سيتم ضربه في الحرب”.

ولم يصدر تعليق فوري من لبنان بشأن هذه التصريحات، التي تأتي بعد أيام من إعلان جماعة حزب الله، أنها قادرة على منع إسرائيل من استخراج النفط والغاز من منطقة بحرية متنازع عليها، جنوبي البلاد.

ويسيطر حزب الله على منطقة جنوب لبنان الحدودية مع إسرائيل، حيث تتنازع بيروت وتل أبيب على منطقة بحرية غنية بالنفط والغاز مساحتها 860 كلم مربع.

ويمتلك حزب الله ترسانة كبيرة من الأسلحة والصواريخ، وخاض عدة معارك مع جيش الاحتلال، كان آخرها صيف 2006، إضافة إلى مناوشات حدودية بين الطرفين من حين لآخر.

وفي الخميس الماضي، قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله إن الجماعة قادرة على منع إسرائيل من استخراج الغاز من الحقل، مؤكدا أن حزب الله “لا يريد الحرب لكنه لا يخشاها”.

وحذر لبنان إسرائيل من أي “عمل عدواني” في المياه المتنازع عليها، بعد أن وصلت سفينة تديرها شركة إنرغيان ومقرها لندن إلى حقل غاز قبالة الساحل لإنتاج الغاز لإسرائيل.

وأضاف نصر الله “المقاومة المقتدرة لا يمكن أن تقف مكتوفة الأيدي أمام نهب ثروات لبنان ولن تقف مكتوفة الأيدي”.

وقال إن حزب الله “لديه القدرة العسكرية واللوجستية لمنع العدو من استخراج الغاز من كاريش.. وكل إجراءات العدو لن تستطيع أن تحمي السفينة العائمة”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات