أحد أقرباء الشهيد عمارنة: الاحتلال استهدفه ولم يُستشهد في إطلاق نار عشوائي (فيديو)

فلسطينيون يشيعون جثمان الشهيد سميح عمارنة (منصات التواصل)

شيّع آلاف الفلسطينيين جثمان الشهيد سميح جمال عمارنة عقب وفاته متأثرًا بإصابته بعد إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص عليه قبل أيام في بلدة يعبد غرب مدينة جنين شمالي الضفة الغربية.

وقال فرسان عمارنة -ابن عمة الشهيد- في مداخلة هاتفية مع برنامج (المسائية) على الجزيرة مباشر “خلال مواجهات عنيفة، قام جنود الاحتلال بإطلاق رصاص مكثف بهدف إصابة أكبر عدد من الشباب”.

وأوضح أن إطلاق الرصاص أدى إلى وفاة شاب وإصابة 7 آخرين بينهم 3 في حالة حرجة.

وأضاف أن سميح تعرّض للاعتقال لمدة 4 أشهر، مؤكدًا “لقد كان مستهدفًا من قوات الاحتلال ولم يُستشهد خلال إطلاق نار عشوائي لا سيما أنهم كانوا يستخدمون أسلحة دقيقة للغاية”.

 

وتابع “لمن لا يعرف سميح، فهو شخص متواضع والمعيل الوحيد لعائلته، وكان دائمًا حريصًا على الدفاع عن وطنه بأبسط الوسائل التي يمتلكها”

وأشار خلال حديثه إلى أن سميح كان يعمل في مجال زراعة الأشجار حتى لا يستولي عليها جنود الاحتلال الإسرائيلي وتكون مصدر دخل له ولأسرته.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد الشاب سميح عمارنة متأثرًا بإصابته بعد إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص عليه، حيث نُقل إلى المستشفى وتدهورت حالته.

وردّد المشاركون في تشييع عمارنة هتافات غاضبة ضد قوات الاحتلال، ورفعوا الأعلام الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة مباشر