الاحتلال يهدم قرية العراقيب في النقب للمرة 201 ويدمر منازل ويجرف أراضي بالضفة (فيديو)

السلطات الإسرائيلية تهدم العراقيب للمرة 201 (وفا)

هدمت السلطات الإسرائيلية بحماية قوات من الشرطة، صباح اليوم الاثنين، مساكن أهالي قرية العراقيب المسلوبة الاعتراف في منطقة النقب المحتل بأراضي عام 48، للمرة الـ201 منذ عام 2000.

وجاء هدم خيام أهالي العراقيب، للمرة الخامسة منذ مطلع العام الجاري 2022 بعدما هُدمت 14 مرة العام الماضي 2021، ويعيد الأهالي نصبها من جديد كل مرة من أخشاب وأغطية من النايلون لحمايتهم من الحر الشديد في الصيف والبرد القارس في الشتاء، وتصديًا لمخططات اقتلاعهم وتهجيرهم من أرضهم.

وتقطن قرية العراقيب المسلوبة الاعتراف 22 عائلة يبلغ عدد أفرادها حوالي 800 نسمة، يعيشون على تربية المواشي والزراعة الصحراوية، وقد تمكن السكان في سبعينيات القرن الماضي وفق قوانين وشروط السلطات الإسرائيلية من إثبات حقهم في ملكية 1250 دونمًا من أصل آلاف الدونمات في المنطقة.

وشهدت عدة بلدات فلسطينية بأراضي الـ48 تصعيدًا في هدم المنازل والمحال التجارية والورش الصناعية بذريعة عدم الترخيص كما حصل في عين ماهل ويافا والطيبة وشفاعمرو وقلنسوة وكفر ياسيف وعرعرة وأم الفحم واللد ويافا وسخنين وحرفيش وبلدات عربية بالنقب وغيرها.

هدم منازل وجرف أراض

وفي الضفة الغربية، هدمت جرافات الاحتلال اليوم منزلين قيد الإنشاء في بلدة بيت دجن شرق نابلس، بحجة البناء في مناطق مصنفة “ج”.

في غضون ذلك، أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء الغاز المسيل للدموع عقب مواجهات اندلعت في المنطقة بين قوات الاحتلال والأهالي.

وقال مدير مركز الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر بنابلس، أحمد جبريل، إن ثلاثة مواطنين أصيبوا بالرصاص المطاطي و32 بحالات اختناق نتيجة الغاز المسيل للدموع خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة بيت دجن.

وفي القرية ذاتها، هدمت قوات الاحتلال دفيئة زراعية (بيت بلاستيكي) بحجة إقامته في مناطق “إطلاق نار”.

ويشار إلى أن سلطات الاحتلال أعلنت منذ سبعينيات القرن الماضي ما يقرب من 18% من الضفة الغربية (أي ما يقرب من 30% من المنطقة “ج”) على أنها مناطق إطلاق نار لا يسمح للفلسطينيين بالاقتراب منها، وهو شكل من أشكال السيطرة على أراضي المواطنين.

وفي طوباس هدمت قوات الاحتلال كذلك غرفتين سكنيتين لأحد المواطنين كانتا قيد الإنشاء في خربة عينون شرق المدينة، تقدر مساحتهما بـ100 متر مربع، بحجة عدم الترخيص.

وفي بيت لحم، شرعت قوات اليوم في تجريف أراض في المنطقة الحدودية بين قريتي الجبعة وصوريف تبلغ مساحتها 22 دونمًا.

وأشار مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية إلى أن هناك تصعيدًا واضحًا من قبل الاحتلال، في سلب الأرض لأغراض استيطانية، في مناطق مختلفة من محافظة بيت لحم.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالة الأنباء الفلسطينية