تنظيم الدولة يعلن مسؤوليته عن هجوم شرق قناة السويس والسيسي يوجه باستكمال “تطهير سيناء” (فيديو)

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يترأس اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة (مواقع التواصل)

أعلن تنظيم الدولة عبر حسابه على تلغرام، الأحد، مسؤوليته عن هجوم دامٍ أودى بحياة ضابط و10 جنود في شبه جزيرة سيناء المصرية، أول أمس السبت.

يأتي ذلك بعد ساعات من توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسي -خلال ترؤسه اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة- باستكمال “تطهير سيناء” من الجماعات المسلحة.

وقال بيان للرئاسة المصرية “تناول الاجتماع تداعيات الحادث الذي استهدف عددًا من شهداء الوطن من رجال الجيش، والإجراءات المنفَّذة لملاحقة العناصر التكفيرية والإرهابية الهاربة والقضاء عليها”.

ووفق البيان، وجّه السيسي بقيام عناصر إنفاذ القانون (قوات الشرطة والجيش) باستكمال تطهير بعض المناطق في شمال سيناء من العناصر الإرهابية والتكفيرية، والاستمرار في تنفيذ الإجراءات الأمنية جميعها التي تسهم في القضاء على الإرهاب بأشكاله كافة، دون تحديد مدة ذلك.

 

واستهدف هجوم السبت، نقطة رفع مياه شرق قناة السويس، وتصدى لها الجنود المكلفون بالعمل في النقطة ما أسفر عن مقتل ضابط و10 جنود، وإصابة 5 أفراد، وفق بيان المتحدث باسم الجيش المصري.

ويعد هذا أول إعلان رسمي بشأن عملية لمسلحين تستهدف موقعًا للخدمات المدنية في سيناء منذ سنوات، فأغلب الهجمات كانت تركز على تمركزات قوات الجيش والشرطة هناك.

وأعلن الجيش المصري إحباط الهجوم ومحاصرة العناصر المنفّذة في منطقة معزولة، دون الكشف بعد عن خسائر في صفوف الجناة أو نتائج المواجهات معهم.

 

وأكد السيسي، السبت، أن “العمليات الإرهابية الغادرة لن تنال من عزيمة وإصرار أبناء هذا الوطن وقواته المسلحة في استكمال اقتلاع جذور الإرهاب”.

وقال في تغريدة عبر تويتر “ما زال أبناء الوطن من المخلصين يلبون نداء وطنهم بكل الشجاعة والتضحية، مستمرين في إنكار فريد للذات وإيمان لن يتزعزع بعقيدة صون الوطن”.

وتابع “أتقدم لشعب مصر العظيم وقواته المسلحة ولجميع أسر الضحايا بخالص العزاء، متمنيًّا الشفاء العاجل للمصابين، داعيًا الله عز وجل أن يحفظ مصر وشعبها”.

وسبق أن أعلنت مصر التوجه للتعمير وإعادة المواطنين لمنازلهم، وذلك بعد سنوات من عملية عسكرية شاملة، وفق مراقبين أدت إلى خفوت لافت للعمليات في سيناء الآونة الأخيرة، ولم يعلن بعد طبيعة الاستكمال الذي وجهت إليه الرئاسة أو تفاصيل بشأنه.

وتلت العملية العسكرية، مؤخرًا، عمليات لإعادة مواطنين إلى مناطق سكنهم تزامنًا مع حديث حكومي عن رفع معدلات مشاريع التعمير والتنمية في المنطقة.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + وكالات