جرحى وحالات اختناق جراء اعتداءات لقوات الاحتلال ومستوطنون يهاجمون منازل فلسطينيين في الضفة (فيديو)

أصيب فلسطينيان، اليوم السبت، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إلى جانب العشرات بحالات اختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة بيت أمر شمال الخليل.

وأفاد شهود عيان بأن المواجهات اندلعت عقب هجوم لمستوطني “بيت عين” المقامة على أراضي فلسطينية شمال الخليل، بحماية جنود الاحتلال، على المواطنين العزل في منطقة “صافا” ببلدة بيت أمر.

وفي وقت سابق اليوم، أفاد مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس بأن عددًا من سكان مستوطنة “براخا” هاجموا منازل المواطنين في بورين، وقاموا بإلقاء الحجارة باتجاهها، وتصدى أهالي البلدة لهم.

وحذّر دغلس من هجمات أخرى للمستوطنين الليلة، داعيًا المواطنين إلى التصدي لأي هجمات لهم على قرى وبلدات فلسطينية.

وأكدت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية أن “المخططات الاستيطانية الإسرائيلية الاستعمارية التوسعية جريمة حرب يحاسب عليها القانون الدولي”.

وقالت الخارجية الفلسطينية في بيان إن “إعلان سلطات الاحتلال عن التصديق على بناء 4 آلاف وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية، وهدم 12 قرية في مسافر يطا جنوب محافظة الخليل، والاستيلاء على 22 ألف دونم في الأغوار يشكل انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي ولاتفاقيات جنيف، وانقلابًا على الاتفاقيات الموقّعة، مما يؤجج التوتر ويقوض الثقة ويضر بحل الدولتين”.

واعتبرت “ما يجري استخفافًا إسرائيليًا رسميًا بمواقف الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي من الاستيطان، وتخريبًا إسرائيليًا ممنهجًا للجهود الإقليمية والأمريكية المبذولة لتحقيق التهدئة”، مرحبة بالموقف الذي أعلنته الخارجية الأمريكية بشأن الاستيطان، بيد أنها اعتبرته غير كافٍ ولا يرتقي إلى مستوى جريمة الاستيطان.

وأكدت أنها “تتابع هذه القضية مع المحكمة الجنائية الدولية والأمم المتحدة ومجالسها ومنظماتها المختصة بهدف حشد أوسع إدانات لهذه المشاريع، وللمطالبة بالضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقفها فورًا، ولدفع المجتمع الدولي لوقف سياسة الكيل بمكيالين وفرض عقوبات على إسرائيل بسبب خرقها لالتزاماتها بصفتها قوة احتلال وفقًا لاتفاقيات جنيف”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات