أفغانستان.. طالبان تأمر النساء بتغطية وجوههن وتفضل ارتداء البرقع

طالبان تفرض على الأفغانيات تغطية وجوههن وتفضل ارتداء البرقع (غيتي)

أمرت حركة طالبان، اليوم السبت، جميع الأفغانيات بارتداء البرقع في الأماكن العامة، في أحد أكثر القيود صرامة التي تُفرض على النساء منذ سيطرة الحركة على الحكم مجددًا العام الماضي.

جاء ذلك في مرسوم صادر عن رئيس الحكومة الأفغانية زعيم حركة طالبان الملا هبة الله آخوند زاده.

وأعلنت وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في حركة طالبان تفاصيل المرسوم المؤلف من صفحتين في مؤتمر صحفي بالعاصمة الأفغانية كابل، وفق قناة (طلوع نيوز) المحلية.

وبموجب المرسوم، ينبغي على النساء “تغطية وجوههن باستثناء العينين بما تنص عليه أحكام الشريعة عندما يلتقين رجالًا من غير المحرمين”.

وقالت طالبان إن غطاء الوجه المثالي هو البرقع الأزرق الذي يغطي الوجه كله، وترتدي معظم النساء في أفغانستان غطاء رأس لاعتبارات دينية، لكن كثيرًا منهن بالمناطق الحضرية -مثل كابل- لا يغطين وجوههن.

وأَضاف المرسوم أنه “إذا لم يكن للمرأة عمل مهم في الخارج فمن الأفضل لها البقاء في المنزل”.

ويعدّد المرسوم أيضًا العقوبات التي يواجهها أرباب العائلات الذين لا يفرضون على نساء أسرهم ارتداء الحجاب مع تغطية الوجه.

وسيُكتفى بتوجيه إنذار عن أول مخالفتين، لكن من يرتكبن مخالفة للمرة الثالثة سيُعاقَبن بالحبس 3 أيام، ومن يرتكبنها للمرة الرابعة ستتم إحالتهن إلى القضاء.

أما الموظفات في الدوائر الحكومية فسيتم تسريحهن فورًا إن لم يرتدين الحجاب الشرعي مع غطاء الوجه.

وقال خالد حنفي -القائم بأعمال الوزير في وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بحركة طالبان- في تصريح صحفي “نريد لأخواتنا العيش بكرامة وأمان”، وأضاف “المبادئ الإسلامية أهم بالنسبة لنا من أي شيء آخر”.

خالد حنفي القائم بأعمال الوزير في وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في طالبان (غيتي)

وقالت المدافعة عن حقوق المرأة محبوبة سراج عن المرسوم الصادر “إنه يتدخل في الحياة الخاصة للمرأة. اليوم لدينا الكثير من المشاكل الأخرى، مثل الهجمات الانتحارية والفقر. الناس يموتون كل يوم، ولا تستطيع فتياتنا الذهاب إلى المدارس، ولا تستطيع النساء العمل. لكنهم فقط يفكرون ويتحدثون ويضعون قوانين بشأن الحجاب”.

وتقول طالبان إنها تغيرت منذ الفترة السابقة التي حكمت فيها أفغانستان، لكنها أضافت في الأشهر الأخيرة لوائح تفرض قيودًا على سفر المرأة دون وجود محرم، وتحظر على الرجال والنساء زيارة الحدائق معًا.

وخلال فترة حكمهما الأولى بين عامَي 1996 و2001 فرضت حركة طالبان قيودًا مماثلة على النساء.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أعلنت طالبان تشكيلة وزارية لتكون حكومة تصريف أعمال في أفغانستان، عقب انسحاب القوات الأمريكية من البلاد في أغسطس/آب 2021.

واحتفظ آخوند زاده بالدور الذي شغله منذ 2016 قائدًا أعلى للحركة، وهو أعلى سلطة مسؤولة عن الشؤون السياسية والدينية والعسكرية لطالبان.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات