“19 طفلا قُتلوا دمهم برقبتك”.. ناشط أمريكي يهاجم السيناتور تيد كروز داخل مطعم (فيديو)

فوجئ السناتور بالناشط يواجهه بشأن تدابير التحكم في الأسلحة (منصات التواصل)

استغل ناشط أمريكي وجود السناتور الجمهوري عن ولاية تكساس الأمريكية تيد كروز يوم الجمعة في مطعم، فتظاهر برغبته في الحصول على صورة معه، ثم أخذ يجادله في حادث إطلاق النار الذي وقع بمدرسة ابتدائية الأسبوع الماضي وقتل فيه مسلح 19 طفلا ومعلمتين، وفي دعم السناتور المستمر لحقوق اقتناء السلاح.

وبعد أن تحدث في المؤتمر السنوي للجمعية الوطنية للبنادق (NRA) لعام 2022 في مدينة هيوستن بولاية تكساس، توجه كروز إلى مطعم حيث فوجئ بالناشط بنجامين هيرنانديز يواجهه بشأن تدابير التحكم في الأسلحة بما في ذلك سؤاله عن عدم دعم كروز لمزيد من عمليات التحقق من الخلفية قبل اقتناء الأشخاص السلاح.

وفي المقطع الذي تم تداوله بكثافة على وسائل التواصل الاجتماعي رد كروز “لم تكن عمليات التحقق من الخلفية ستوقف مطلق النار. هل تعرف ماذا سيوقفه؟ مشروع القانون الذي قدمته..”.

فقاطعه هيرناندز قائلًا “يمكننا أن نجعل من الصعب على الناس الحصول على أسلحة في هذا البلد. أنت تعرف ذلك، لكنك تقف هنا وتقف في مؤتمر الجمعية الوطنية للبنادق. وقف العنف بسبب الأسلحة سيكون أكثر صعوبة عندما يكون هناك المزيد من الأسلحة”.

واتهم كروز الناشط بالجمع بين “الجهل والكراهية”، وقال “أنت لا تعرف ما الذي تتحدث عنه”، أما هيرنانديز فقد واصل مهاجمة كروز وصاح في وجهه قائلا “لماذا يستمر هذا في الحدوث؟” واتهمه بالقدوم إلى المؤتمر “لأخذ الديّة”.

ومع ازدياد هياجه، بدأ الأمن محاولة إخراج الناشط من المطعم، وعندها صرخ في وجه كروز “لماذا مات 19 طفلًا؟، هذا في رقبتك، تيد كروز هذا بين يديك”.

ولاحقًا دافع هيرنانديز عمّا فعل في تغريدة على تويتر قال فيها “لم أكن لأسمح لذلك الرجل بالدخول إلى المطعم حيث كنت أتناول العشاء ولا أجعله يسمعني. إنهم يملكون أن يفعلوا شيئًا لكنهم فقط لا يريدون ذلك”.

وقد دعا تيد كروز في وقت سابق بالمؤتمر السنوي للجمعية الوطنية للبنادق، إلى زيادة الأمن بشكل أكبر في المدارس بما في ذلك المداخل الفردية والحراس المسلحين، وانتقد الديمقراطيين لدفعهم باتجاه السيطرة على السلاح.

وذكر تشريعه الذي من شأنه أن ينشئ فريق عمل فدراليًّا لملاحقة الأشخاص الذين يشترون الأسلحة بشكل غير قانوني، والذي سيضمن تحديث جميع قواعد بيانات الجرائم الفدرالية.

كما انتقد كروز ما وصفه بالتغييرات في الثقافة الأمريكية، بما في ذلك وسائل الإعلام العنيفة والعزلة في “الحياة الافتراضية في غياب المجتمع والإيمان والحب” باعتبارها مشاكل أساسية تسبب حوادث إطلاق النار مثل تلك التي حدثت مؤخرًا في مدينة أوفالدي جنوبي تكساس.

واحتشد المئات في المؤتمر ودعا العديد من نشطاء مكافحة الأسلحة إلى إلغاء فعاليات نهاية الأسبوع، التي تضمنت أيضًا خطابا للرئيس السابق دونالد ترمب بعد حادث إطلاق النار في تكساس.

وكان مراهق عمره 18 عاما قد أطلق النار في مدرسة ابتدائية يوم الثلاثاء 24 مايو/أيار 2022 فقتل 19 تلميذا ومعلمتين قبل أن تقتله الشرطة، في مأساة أصبحت تتكرر على مدار السنوات الماضية في الولايات المتحدة.

المصدر : رويترز + مواقع أمريكية