بايدن: الصين تلعب بالنار وسيكون ردّنا عسكريًّا إذا هاجمت تايوان

أدلى الرئيس الأمريكي بهذه التصريحات خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا (رويترز)

حذر الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الاثنين، في طوكيو من أن الولايات المتحدة ستدافع عن تايوان عسكريًّا إذا هاجمت الصين تلك الجزيرة ذات الحكم الذاتي، قائلا إن الصين “تلعب بالنار”.

وفي رده على سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة ستتدخل عسكريًّا إن حاولت الصين السيطرة على الجزيرة بالقوة، قال بايدن “هذا هو التعهد الذي قطعناه على أنفسنا” مضيفًا “كنا موافقين على سياسة صين واحدة، ولكن فكرة أن تؤخذ تايوان بالقوة هي بكل بساطة غير ملائمة”.

وقال بايدن خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا عقب اجتماع مطوّل في طوكيو، إن الصينيين “يلعبون بالنار بالفعل حاليًّا عبر التحليق بالقرب من تايوان وكل المناورات التي يقومون بها”.

وأعلن كيشيدا أن اليابان والولايات المتحدة “ستراقبان أنشطة البحرية الصينية، فضلًا عن التحركات المرتبطة بالتدريبات المشتركة بين الصين وروسيا”.

وقال كيشيدا “نعارض بشدة محاولات تغيير الوضع القائم بالقوة في بحر الصين الشرقي وبحر الصين الجنوبي”، وأضاف “كما اتفقنا على التعامل مع مختلف القضايا المتعلقة بالصين معًا، بما في ذلك حقوق الإنسان”.

وتطرق بايدن إلى روسيا أيضًا محذرًا من أنها “يجب أن تدفع ثمنا طويل الأمد” بسبب “وحشيتها في أوكرانيا” من ناحية العقوبات التي تفرضها عليها الولايات المتحدة وحلفاؤها.

وقال بايدن إن “الأمر لا يقتصر على أوكرانيا فقط” لأنه “إذا لم يتم الإبقاء على العقوبات على مستويات عدة، فأي إشارة سوف توجه إلى الصين حول ثمن محاولة للسيطرة على تايوان بالقوة؟”.

ومع أن بايدن يتوقع أن مثل هذا الغزو “لن يحدث” فإنه أعلن أن الأمر سيعتمد على “مدى قدرة العالم على جعل الصين تدرك” الثمن الذي سيترتب عليها في حال الغزو.

وفي أول رد صيني على تصريحات بايدن قال المتحدث باسم الخارجية الصينية إن على الولايات المتحدة أن لا تستخف بإصرار الشعب الصيني على حماية سيادته في تايوان وأن تايوان جزء من الأراضي الصينية، ولا نسمح لأي دولة بالتدخل في شؤوننا الداخلية، مضيفا أن الولايات المتحدة تدرك أن الصين قادرة على حماية أراضيها.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية