تونس.. قيس سعيد يعلن تشكيل لجنة لصياغة دستور “جمهورية جديدة” (فيديو)

أعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد، الأحد، اعتزامه تشكيل “لجنة عليا بهدف الإعداد لتأسيس جمهورية جديدة” مع تكليف هيئة لإعداد حوار وطني.

وأضاف سعيّد في خطاب أذاعه التلفزيون أنه ستتشكل لجنة لصياغة دستور جديد، وأن اللجنة ستختتم أعمالها في غضون أيام معدودة.

وتابع “الحوار الوطني بشأن الإصلاحات سيشمل 4 منظمات رئيسية في تونس”، في إشارة إلى الاتحاد العام التونسي للشغل والهيئة الوطنية للمحامين بتونس والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان.

وقال سعيّد إن من ساندوا الإجراءات التي اتخذها، في يوليو/تموز الماضي، يمكنهم المشاركة في الحوار، بينما لن يشارك من وصفهم “بالخونة واللاوطنيين”.

وأضاف في كلمته “أكرر اللاءات الثلاثة لا صلح ولا تفاوض ولا اعتراف بمن خربوا البلاد وعاثوا فيها فسادًا، وليعتبر هؤلاء أنفسهم من الماضي ولا عودة إلى ما قد مضى”.

ولم يوضّح سعيّد المقصود بتأسيس جمهورية جديدة إلا أن معارضين يتهمونه بالرغبة في تحويل البلاد إلى النظام الرئاسي وتجميع السلطات بيده وإقصاء الأحزاب من المشهد السياسي.

بينما صرّح سعيّد أكثر من مرة أنه يسعى إلى القضاء على ما أسماه الفساد في المنظومة السياسية.

وفي وقت سابق الأحد، طالب نور الدين الطبوبي أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل الرئيس سعيّد بالشروع الفوري في إطلاق حوار وطني قبل فوات الأوان لتفادي انهيار اقتصادي ومالي غير مسبوق.

وصباح الأحد، أعلنت الرئاسة أن الاستفتاء الشعبي المقبل سيقر دستورًا جديدًا للبلاد.

والدستور الراهن هو دستور 2014، ويطلق عليه دستور الثورة، لأنه أقر بعد ثورة شعبية عام 2011 أطاحت بالرئيس آنذاك زين العابدين بن علي.

وفي 25 يوليو/تموز الماضي، سيطر سعيّد على السلطة التنفيذية، وعلّق عمل البرلمان قبل أن يحله لاحقًا في خطوة وصفها معارضوه بأنها انقلاب.

وعرض سعيّد خريطة طريق سياسية بعد إعلانه تلك التدابير الاستثنائية تتضمن استفتاء شعبيًا وانتخابات برلمانية نهاية العام الجاري.

وترفض غالبية المعارضة خريطة الطريق، واتهمت سعيّد بالانقلاب على الدستور، بينما يطالب الاتحاد العام التونسي للشغل ومنظمات أخرى بحوار وطني للتوافق حول إصلاحات، وهو ما تفاداه الرئيس التونسي الذي أطلق استشارة وطنية إلكترونيًا لقياس اتجاهات الرأي العام حول الإصلاحات قبل الاستفتاء المقرر يوم 25 يوليو المقبل.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات