“الخوذ البيضاء” تذكّر العالم بمجزرة الكيماوي في دوما السورية.. هذا ما جرى قبل 4 سنوات

طفل يتلقى العلاج في مشفى بمدينة دوما بالغوطة الشرقية جراء قصف قوات النظام السوري (غيتي)

“ذكريات تأبى النسيان وأرواح هائمة تطلب العدالة، 4 سنوات مرت على مجزرة الكيماوي التي ارتكبها نظام بشار الأسد في دوما”، بهذه الكلمات يستذكر الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء” المجزرة ويذكّر العالم بالهجوم الذي شُن على البلدة الواقعة في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وطالب الدفاع المدني السوري، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي “باتخاذ خطوات جدية وسريعة تجاه محاسبة نظام الأسد، ومحاكمة المجرمين الذين استخدموا هذا السلاح عبر عدالة دولية تنصف الضحايا وتكون رادعًا أمام أي جهة قد تفكر مستقبلًا في استخدام هذا السلاح”.

مجزرة دوما

وقُتل عشرات المدنيين معظمهم من الأطفال والنساء في دوما بعد غارات بصواريخ يرجح أنها تحتوي على غاز الكلور وأخرى تحتوي على غاز السارين.

وفي يوم 7 أبريل/ نيسان 2018 وقعت مجزرة مروعة في مدينة دوما، آخر جيب للمعارضة السورية في الغوطة الشرقية، استخدمت فيها الأسلحة الكيميائية المحظورة دوليًّا، وراح ضحيتها العشرات من المدنيين، بينهم نساء وأطفال.

وقالت منظمة “الخوذ البيضاء” إن الهجوم وقع باستخدام غاز الكلور السام وأسفر -حسب منظمات الإغاثة والرعاية الطبية السورية، وهي منظمة إنسانية مستقلة- عن مقتل 60 شخصا وإصابة أكثر من ألف آخرين في أماكن عدة بمدينة دوما.

كما نفذت الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري وحليفه الروسي عشرات الغارات استخدمت فيها القنابل العنقودية المحرمة دوليا في أعنف تصعيد تشهده المدينة.

ونفت قوات النظام السوري المدعومة من روسيا شن أي هجمات كيماوية فور انتشار التقارير، وقالت إن مقاتلي المعارضة في مدينة دوما في حالة انهيار وينشرون أنباء كاذبة.

وذكر الدفاع المدني أن فرقه أضحت عاجزة عن العمل في ظل القصف المكثف بعد أن تعرضت المدينة لقصف بالغازات السامة.

وأكد الدفاع المدني عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، أن قوات النظام وداعميه استهدفت دوما بأسلحة كيميائية.

وأثار القصف الكيميائي في دوما تنديدات دولية واسعة، وعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة يوم 9 أبريل/ نيسان 2018 لبحث الهجوم، شهدت سجالًا بين واشنطن وموسكو.

وأدانت الولايات المتحدة بشدة الهجوم بأسلحة كيميائية على الغوطة الشرقية معتبرة أن روسيا تتحمل مسؤولية بسبب دعمها الثابت للنظام السوري.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل