هنية يحدد للمبعوث الأممي 4 مطالب رئيسية لاحتواء التصعيد في القدس

إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" (رويترز)

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية، إن هناك 4 مطالب رئيسة على الأمم المتحدة أن تُلزم إسرائيل بها لاحتواء التصعيد الجاري في مدينة القدس المحتلة، مشددًا على أهمية رفع الأمم المتحدة الغطاء عن “الممارسات الصهيونية العدوانية”، وفقًا لقوله.

وتأتي تصريحات هنية بعد ساعات من اقتحام قوات الاحتلال المسجد الأقصى فجر اليوم الجمعة، ما خلّف عشرات الإصابات والاعتقالات في صفوف الفلسطينيين.

وقالت حماس في بيان “تلقى هنية اتصالًا من المبعوث الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند الذي وجّه دعوة لكل الأطراف بالعمل على احتواء ما يجري”.

وأضاف وينسلاند، حسب البيان، “أن الأمم المتحدة تجري جهودًا واتصالات مكثفة لتهدئة الأوضاع وتحديدًا في المسجد الأقصى”.

من جانبه، شدد هنية على ضرورة “رفع الأمم المتحدة الغطاء عن الممارسات الصهيونية العدوانية”، محددًا 4 نقاط أساسية، لإلزام “الاحتلال” بشأن ما يجري في المسجد الأقصى.

أولى هذه النقاط حسب البيان “السماح للمصلين والمعتكفين بالوصول إلى المسجد الأقصى بحرية تامة وعدم الاعتداء عليهم داخل المسجد”.

والنقطة الثانية “الإفراج عن المعتقلين الذين تم اعتقالهم فجر هذا اليوم وقبله”، بينما كان الشرط الثالث ضرورة “وضع حد نهائي لقصة القرابين”.

ورابعًا أكد هنية ضرورة “وقف عمليات القتل والاغتيال في جنين ومخيمها ومختلف أنحاء الضفة”.

مشاورات مع مصر وتنديد غربي

وخلال اتصال هاتفي آخر، بحث هنية، مع مسؤولين في جهاز المخابرات العامة المصرية “الأوضاع الخطيرة” في مدينة القدس والمسجد الأقصى والضفة الغربية.

وقال هنية “إن الشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية لا يمكنهم تمرير مخططات الاحتلال بشأنه”، وحذّر من “التداعيات المترتبة على هذه الممارسات والتي يتحملها الاحتلال وحده”.

من جانبها نددت وزارات خارجية ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا في بيان مشترك اليوم الجمعة بالعنف الذي شهدته مدينة القدس المحتلة.

وقال متحدثون باسم الوزارات في بيان “ندعو جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس والامتناع عن العنف وجميع أشكال الاستفزاز”.

وصباح الجمعة، اندلعت مواجهات في المسجد الأقصى، بعد صلاة الفجر، إثر اقتحام شرطة الاحتلال الإسرائيلي لساحاته.

ووفق الهلال الأحمر الفلسطيني، أصيب 153 فلسطينيًا في الاقتحام، فيما قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين، إن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت 400 فلسطيني بساحات المسجد.

ومنذ أيام، يسود التوتّر في مدينة القدس وساحات المسجد الأقصى، في ظل دعوات مستوطنين إسرائيليين و”جماعات الهيكل” اليهودية لاقتحامات للأقصى، تزامنًا مع عيد الفصح اليهودي.

وأعلنت جماعات استيطانية إسرائيلية، عبر منصات اجتماعية، اعتزامها ذبح قرابين “عيد الفصح” في ساحات المسجد الأقصى، وحثت أتباعها على محاولة القيام بذلك.

لكنّ الشرطة الإسرائيلية، نفت السماح لليهود بذبح القرابين في المسجد الأقصى، وتعهدت “بعدم السماح بانتهاك النظم المتبعة في المسجد الأقصى”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات