تصعيد إسرائيلي بالضفة.. شهيد وعشرات الإصابات برصاص الاحتلال في نابلس (فيديو)

استشهد، اليوم الأربعاء، الشاب محمد حسن محمد عساف (34 عامًا) من قرية كفر لاقف في قلقيلية، وأصيب عشرات آخرون بجروح مختلفة بينهم حالة حرجة، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس وبلدات بيتا وعوريف واللبن الشرقية في الضفة الغربية.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد الشاب عساف بعد إصابته برصاصة في الصدر خلال هجوم الاحتلال على نابلس صباح اليوم.

وقال مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر في نابلس أحمد جبريل لوكالة الأنباء الفلسطينية، إن 5 مواطنين أصيبوا بالرصاص الحي، كما أصيب 5 آخرون بالمطاط، ومواطن بحروق جراء إصابته بقنبلة غاز، بالإضافة إلى إصابة شاب برضوض بعد أن دعسته دورية للاحتلال، و8 آخرين بحالات اختناق، خلال المواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في محيط قبر يوسف.

 

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت بلدات بيتا واللبن الشرقية وعوريف جنوب نابلس، إضافة إلى المنطقة الشرقية من مدينة نابلس لحماية المستوطنين المقتحمين لقبر يوسف، وأطلقت خلال اقتحاماتها الرصاص وقنابل الغاز والصوت باتجاه المواطنين ممن حاولوا التصدي لها.

وأشار جبريل إلى أن 6 مواطنين أصيبوا بالرصاص الحي، أحدهم برصاصة في الصدر وحالته خطيرة خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بيتا جنوب نابلس، وأضاف أن مواطنًا أصيب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في عينه، وآخر بحجر في رأسه.

وكانت قوات الاحتلال قد فتشت عدة منازل وعاثت بها خرابًا في بيتا واللبن الشرقية وعوريف، واعتقلت 5 مواطنين من بيتا، وشقيقين من اللبن الشرقية، واحتجزت ثالثًا بعد أن اعتدت عليه بالضرب المبرح ودمرت صالون الحلاقة الخاص به. كما اعتقلت 17 مواطنًا من أنحاء متفرقة في الضفة الغربية.

ومنذ الأحد، استشهد 5 فلسطينيين في الضفة الغربية بينهم امرأتان، مع اشتداد العملية العسكرية التي شنها جيش الاحتلال هناك وبخاصة في جنين مسقط رأس الشاب رعد حازم منفذ عملية تل أبيب الأخيرة التي أسفرت عن مقتل إسرائيليين وإصابة آخرين، ومنَح على إثرها رئيس حكومة الاحتلال حرية مطلقة لأجهزة الأمن في التصدي لما وصفه “الإرهاب”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالة الأنباء الفلسطينية