“الله يكسر إيديهم”.. والدة شهيد نابلس تودّعه بصرخات مزلزلة (فيديو)

هزت صرخات والدة الشهيد محمد حسن محمد عساف (34 عامًا) الذي ارتقى صباح اليوم الأربعاء برصاص الاحتلال، أرجاء نابلس لحظة وقوع عينيها على جثمان ابنها داخل المستشفى.

وببكاء الحسرة والألم ودّعت الأم ابنها الشهيد بصرخات وهي تتحسس وجهه وتمسح عنه الدماء مرددة “يا ابني يا حبيبي. مشان الله تقوم يا حبيبي. راح أبو الحسن راح. الله يكسّر إيديهم (تقصد قوات الاحتلال)”.

وفي مقطع مصور آخر بثه تلفزيون فلسطين عبر منصاته، رثى شقيق محمد أخاه الشهيد بصراخ وببكاء مؤثر قائلًا “راح سندي يا خوي. الله يصبّرك يا أمّا الله يصبرك يا أبوي. يا الله الله يصبركم”، وظل ينادي عليه منتحبًا قرب جثمانه.

واستشهد عسّاف -من قرية كفر لاقف في قلقيلية- برصاصة في الصدر، وأصيب عشرات آخرون بجروح مختلفة بينهم حالة حرجة، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس وبلدات بيتا وعوريف واللبن الشرقية في الضفة الغربية، صباح اليوم.

واعتقلت قوات الاحتلال كذلك 17 مواطنًا من أنحاء متفرقة في الضفة الغربية، بينهم جريح.

ومنذ الأحد، استشهد 5 فلسطينيين في الضفة الغربية بينهم امرأتان، مع اشتداد العملية العسكرية التي شنها جيش الاحتلال هناك وبخاصة في جنين مسقط رأس الشاب الشهيد رعد حازم منفذ عملية تل أبيب الأخيرة التي أسفرت عن مقتل إسرائيليين وإصابة آخرين، ومنَح على إثرها رئيس حكومة الاحتلال حرية مطلقة لأجهزة الأمن في التصدي لما وصفه “الإرهاب”.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام فلسطينية