بايدن يعلن حظر الولايات المتحدة واردات النفط والغاز من روسيا (فيديو)

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، الثلاثاء، حظرًا على واردات النفط والغاز من روسيا في أقسى إجراء اتخذته إدارته حتى الآن لمعاقبة موسكو جراء حربها على أوكرانيا.

وقال بايدن في خطاب ألقاه في البيت الأبيض “سنحظر جميع واردات النفط والغاز والطاقة. هذا يعني أن النفط الروسي لن يكون مقبولًا بعد الآن في موانئ الولايات المتحدة وسيوجّه الشعب الأمريكي ضربة أخرى قوية لبوتين”.

وأضاف أن قرار الحظر اتُّخِذ “بتنسيق وثيق” مع حلفاء الولايات المتحدة، متابعًا “لن نساهم في دعم حرب بوتين”.

وترفض أوربا في الوقت الحالي فرض حظر على الواردات الروسية التي توفر 40% من احتياجاتها من الغاز الطبيعي و30% للنفط.

لكن الولايات المتحدة هي مصدّرة بحتة للطاقة أي أنها تُنتج كميات نفط وغاز أكثر من حاجتها الاستهلاكية، حسب ما ذكّر بايدن.

وأوضح بايدن “يمكننا اتخاذ هذا القرار بينما لا يستطيع آخرون”.

وتابع “لكننا نعمل بشكل وثيق مع أوربا وشركائنا لوضع استراتيجية على المدى الطويل من أجل تخفيف اعتمادهم على الطاقة الروسية”.

وأضاف الرئيس الأمريكي “نبقى متّحدين في نيتنا مواصلة ممارسة ضغط متزايد على بوتين وعلى آلته الحربية”.

وأعلنت بريطانيا قبل وقت قصير من تصريحات بايدن أنها ستتوقف تدريجيًا عن استيراد النفط ومنتجاته من روسيا بنهاية العام الجاري.

وقال وزير الأعمال والطاقة البريطاني كواسي كوارتنغ أن المملكة المتحدة ستوقف واردات النفط الخام والمنتجات البترولية الروسية بحلول نهاية العام 2022 جراء حرب روسيا على أوكرانيا.

ويأتي الحظر الأمريكي لأسباب منها تزايد الضغط من الحزبين في الكونغرس، رغم تداعيات القرار المحتملة على أسعار النفط المحلية المرتفعة أساسًا.

ولا يشكّل النفط الروسي إلا 8% من الواردات الأمريكية و4% من استهلاك المشتقات النفطية في الولايات المتحدة التي لا تستورد الغاز الروسي، مما يعني أن تداعيات حظر محتمل على أكبر اقتصاد في العالم ستكون أخف وطأة.

وحتى من دون فرض حظر، ارتفعت أسعار النفط بنحو 30% على وقع الحرب في أوكرانيا، بينما اقتربت عقود برنت الآجلة من 130 دولارًا، الثلاثاء.

وارتفعت الأسعار في المحطات إلى 4.17 دولارات للغالون، الثلاثاء، وفقًا للمعدل الوطني لجمعية السيارات الأمريكية، مقارنة بـ3.46 دولارات قبل شهر.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات