استهداف مصنع للطائرات.. فيديوهات تظهر دمارا كبيرا جراء القصف الروسي على مدن أوكرانية وأوضاع حرجة في ماريوبول (شاهد)

يظهر الفيديو دمار عمارات بأكملها وحرق أخرى، حتى أصبحت البلدة ركاما وحطاما. (رويترز)

مع دخول الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا يومه الـ23، أظهرت مقاطع فيديوآثار القصف الروسي للعاصمة كييف ومدن أخرى.

وتظهر الفيديوهات دمار عمارات بأكملها وحرق أخرى، حتى أصبحت البلدة ركامًا وحطامًا.

وخلت المناطق المصوَّرة من الناس وأصبحت أشبه بمدن أشباح بعد القصف الروسي.

قصف مصنع لتصليح الطائرات

ورصدت الكاميرات قصفًا عنيفًا طال مصنعًا في ماريوبول، إحدى أكثر المدن تضررًا جراء الحرب الدائرة.

وقال رئيس بلدية لفيف أندري سادوفي -عبر صفحته على فيسبوك- إن “صواريخ عدة أصابت مصنعا لتصليح الطائرات، دُمّر المبنى بالقذائف”، موضحًا أن “المصنع توقف عن العمل قبل ذلك ولهذا السبب لم يسقط ضحايا حاليًا”.

وذكر صحفي من وكالة الأنباء الفرنسية أن سحبًا كثيفة من الدخان تصاعدت في منطقة المطار، صباح الجمعة.

وقالت القوات الجوية الأوكرانية في بيان إن المعلومات الأولية تفيد أن المنطقة أصيبت بصواريخ كروز روسية أطلِقت من البحر الأسود، على بعد مئات الكيلومترات، وأضافت أن الدفاعات الأوكرانية المضادة للطيران أسقطت صاروخيْن روسييْن آخريْن قبل وصولهما إلى هدفهما.

ولم تشهد مدينة لفيف أي معارك حتى الآن، لكن الجيش الروسي قصف، الأحد الماضي، قاعدة عسكرية أوكرانية في هذه المنطقة.

إجلاء الآلاف في ماريوبول

وأعلنت وكالة الأنباء الأوكرانية إجلاء آلاف الأشخاص من المدينة عبر الممرات الإنسانية في ماريوبول.

وقالت السلطات إنها لا زالت تجهل حصيلة قصف مسرح لجأ إليه مدنيون الأربعاء، مضيفة أن الوضع حرج مع الدمار الهائل.

وأشارت إلى أن التقديرات الأولية تفيد بتدمير 80% من مساكن المدينة.

وفي 24 فبراير/ شباط الماضي، شنت روسيا عملية عسكرية ضد أوكرانيا، تشترط لإنهائها تخلي كييف عن أي خطط من شأنها الانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي (الناتو)، واتخاذ موقف الحياد التام.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات