نظام الأسد يتعهد بدعم روسيا للتغلب على العقوبات بعد حربها على أوكرانيا

لونا الشبل المستشارة في الرئاسة قالت إن نظام بشار الأسد في سوريا سيدعم روسيا للتغلب على العقوبات (غيتي)

تعهدت لونا الشبل المستشارة برئاسة نظام بشار الأسد في سوريا، اليوم الإثنين، بأن بلادها ستدعم روسيا للتغلب على العقوبات التي فُرضت عليها بسبب عمليتها العسكرية في جارتها أوكرانيا.

وفي 24 فبراير/شباط الجاري، بدأت روسيا هجومًّا عسكريًّا على أوكرانيا، مما دفع عواصم ومنظمات إقليمية ودولية إلى فرض عقوبات على موسكو شملت قطاعات متعددة، منها الدبلوماسية والمالية والرياضية.

وقالت لونا الشبل لوكالة سبوتنيك الروسية للأنباء إن “سوريا ستدعم روسيا للتغلب على العقوبات كما فعلت موسكو مع دمشق”.

وعام 2015، تدخلت روسيا عسكريًّا في سوريا إلى جانب نظام الأسد، بعد أن بدت عليه علامات الانهيار أمام تقدّم المعارضة المسلحة.

واندلعت بسوريا، في مارس/آذار 2011، احتجاجات شعبية مناهضة لنظام الأسد طالبت بتداول سلمي للسلطة، لكن النظام أقدم على قمعها عسكريا، مما زج بالبلاد في حرب أهلية مدمرة.

ورأت لونا الشبل أن “الغرب سيعاني من الحصار الذي يفرضه على روسيا أكثر من موسكو نفسها”.

وتابعت “موسكو لم تلجأ إلى هذا الخيار (العسكري تجاه أوكرانيا) إلا بعد استنفاد كل الفرص للحلول السياسية، وأصبح التهديد المباشر لها خطيرًا”.

والجمعة الماضية، أشاد بشار الأسد -خلال محادثة هاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين- بالهجوم العسكري على أوكرانيا، معتبرًا أنه “تصحيح للتاريخ”.

وقال الأسد “ما يحصل اليوم هو تصحيح للتاريخ وإعادة للتوازن إلى العالم الذي فقده بعد تفكك الاتحاد السوفيتي”، مضيفًا أن “روسيا اليوم لا تدافع عن نفسها فقط وإنما عن العالم وعن مبادئ العدل والإنسانية”.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر