الاحتلال يهدم منشأة تجارية في القدس وثلاث آبار مياه بإحدى محميات الضفة (فيديو)

هدم الاحتلال 34 منشأة سكنية وتجارية وزراعية خلال الشهر الماضي (منصات فلسطينية)

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأربعاء، منشأة صناعية في بلدة عناتا شمال شرق القدس المحتلة، كما نفذت عمليات هدم لآبار في محمية “خلة الضبع” جنوب الخليل بالضفة الغربية.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن مصادر محلية قولها إن قوة كبيرة من جيش الاحتلال ترافقها جرافات اقتحمت البلدة وهدمت بركسًا تجاريًا يعود لعائلة حداد شرق البلدة، ويقع بمحاذاة جدار الفصل العنصري.

وأشارت إلى أن الاحتلال منع أصحاب “البركس” من إخراج المواد التجارية الموجودة فيه، وهدمت الجرافات المنشأة على ما فيها إضافة إلى تجريفها لأرضية “البركس” والأرض المحيطة به.

يشار إلى أن الاحتلال ينفذ منذ فترة حملة هدم للمنشآت التجارية والصناعية في تلك المنطقة، بحجة أنها أقيمت دون الحصول على ترخيص.

 

ووثقت وسائل إعلام محلية هدم 34 منشأة سكنية وتجارية وزراعية خلال الشهر الماضي، من بينها عمليات الهدم القسري.

هدم قسري

وفي سلوان، أجبرت بلدية الاحتلال الشاب أحمد الخالص الليلة الماضية على هدم منشأته السكنية الجديدة وقد وضع فيها كل أمواله التي ادخرها خلال 5 سنوات ليستقر ويتزوج.

وأفاد لوسائل إعلام محلية بأنه بدأ بناء المنزل قبل نحو شهر بجانب منزل ذويه الذي لا يمكن أن يتسع لعائلة أخرى، لكن بلدية الاحتلال لم تجعله يهنأ بالبناء الجديد وأجبرته على هدمه قسرًا، مؤكدًا “سنبقى رغم كل ذلك صامدون في القدس”.

هدم 3 آبار

وفي الضفة الغربية، هدمت قوات الاحتلال صباح اليوم ثلاث آبار مياه في محمية “خلة الضبع” بمسافر يطا جنوب الخليل.

وقال راتب الجبور منسق اللجان الشعبية والوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان جنوب الخليل إن قوات الاحتلال اقتحمت محمية خلة الضبع برفقة جرافة، وقامت بهدم وتجريف ثلاثة آبار مياه تعود لعائلات: حمامدة، ودبابسة، والعمور.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال تستهدف على الدوام هذه المحمية التي تقدر مساحتها بنحو 400 دونم، لغرض الاستيلاء عليها لصالح المشاريع الاستيطانية، حسبما صرّح لوكالة الأنباء الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالة الأنباء الفلسطينية