جلسة شاي تحولت إلى مجزرة.. مقتل أسرة سورية إثر قصف نظام الأسد قرية في إدلب (صور)

قتل طفلان نتيجة للمجزرة (تويتر)

تسبب قصف للنظام السوري في تحويل جلسة أسرة سورية لشرب الشاي إلى مجزرة بعد قتل 6 أفراد منها نتيجة للقصف.

وقالت منظمة (الخوذ البيضاء) عبر حسابها على تويتر إن طفلين وامرأتين ورجلين من أسرة واحدة قُتلوا في قصف بالهاون، بينما أصيب طفلان بجروح متوسطة.

ونشرت المنظمة صورًا من المكان الذي تعرّض للقصف في قرية معارة النعسان شمال شرقي إدلب.

وأرفق الدفاع المدني السوري الصور بتعليق “تحولت جلستهم لشرب الشاي إلى مجزرة، وخيّم الموت على المكان وانقلبت الضحكات إلى مآسٍ وآلام، قذيفة هاون من قبل قوات النظام وروسيا على أطراف بلدة معارة النعسان خلفت الموت لأفراد عائلة وأقاربهم”.

كما وثّق المصدر نفسه دفن الأسرة، مدوّنًا “ريحة الدم والموت محيطة بالبيت، أشلاء الأطفال وكتير من الحزن بالمكان، المشهد صعب وصفه، هي العيلة كانت أمام خيارين، الموت برد وجوع بالمخيمات، أو العودة لضيعتهم معارة النعسان يلي على خطوط التماس مع قوات النظام والعيش بخطر، دفناهم بقبر جماعي واحد، وبنفس الأرض يلي بحبوها وربيوا فيه”.

 

وندد مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي بالجريمة، مستهجنين السكوت على مواصلة استهداف المدنيين من قبل النظام السوري.

وفي مايو/أيار 2017، توصلت تركيا وروسيا وإيران إلى اتفاق على إقامة “منطقة خفض تصعيد” في إدلب، إلا أن قوات النظام السوري وروسيا واصلت عمليات القصف على المنطقة.

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند