لبناني يرهن سيارة في مستشفى ليتسلم جثة ابنه الرضيع (فيديو)

الشاب اللبناني حسين البعريني وهو يحمل جثة ابنه (مواقع التواصل)

أثارت صورة مواطن لبناني وهو يحمل جثة ابنه الرضيع جدلا على مواقع التواصل واستنكار العديد من الناشطين، بعد أن أُرفقت بتعليقٍ مفاده أن إدارة أحد مستشفيات شمال لبنان، رفضت تسليمه جثّة الرضيع إلا بعد أن ترك مفاتيح سيارة رهناً لتسديد فاتورة العلاج التي تقدّر بـ 2400 دولار أمريكي، والتي لم يسدد منها سوى مبلغ 400 دولار.

وعكست الصورّة التي هزّت مشاعر الآلاف الواقع الاجتماعي الذي يرافق الشعب اللبناني، وسط تفاقم الأزمة المعيشيّة والماليّة في البلاد منذ عام 2019.

في هذا السياق أكد والد الطفل أحمد حسين البعريني أنّه ” تلقى اتصالا من مستشفى حبتور الحرار العكارية وأخبره بوفاة ابنه الرضيع بعد أن قضى 25 يومًا في الحاضنة”.

وشدد في سياق حديثه على أنه “بعد وصوله الى المستشفى دخل الى مسؤولة قسم المحاسبة لتطلب منه مبلغا قدره 2400 دولار”.

وأوضح البعريني “بعدما رأت مسؤولة القسم أنني لا أستطيع تسديد المبلغ، طلبت مني أن أترك مفتاح السيارة التي كانت معي وهي لابن شقيقتي كرهن للمستشفى”.

وتابع “أخذت مفتاح السيارة بعدما علمت أن ثمنها تقريبا بحدود الألفي دولار فتركت مفتاح السيارة وعدت مع جثة ابني سيرا على الأقدام”.

إدارة المستشفى ترد

ونشر مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور الممولة للمستشفى، خلف أحمد الحبتور، تغريدة قال فيها: “ندعو من الله أن يسكن روح هذا الطفل الرضيع الملاك فسيح جناته ويلهم أهله الصبر والسلوان”.

وأضاف: “مع أننا ندعم مستشفى خلف الحبتور في حرار لخدمة أهلنا في عكار، إلا أننا نرفض أي تصرّف يُبَدّي المصلحة على المواقف الإنسانية ونطلب التوضيح من إدارة المستشفى المستقلة والمسؤولة أمام الله والناس”.

وقد علق مدير مستشفى خلف الحبتور، الدكتور ربيع الصمد على التغريدة قائلا: “نقدر عاليًا دعمكم الدائم لعكار وأهلها ونسأل الله للطفل الرحمة ولأهله الصبر والسلوان”.

وأضاف أن “الطفل بقي في الحاضنة في المستشفى 25 يوما وكانت كلفة علاجه عالية ومع ذلك لم تقصر المستشفى في تقديم العلاج اللازم وما حدث أثناء مغادرة الوالد مع الطفل المرحوم مرفوض وغير مقبول وسيخضع الموظف للمحاسبة الصارمة”.

غضب على مواقع التواصل

وأسِف ناشطون على مواقع التواصل للواقعة، وكان أبرزهم النائب وليدي البعريني الذي قال “أأسف للوضع المتردي الذي بلغه مجال الاستشفاء على صعيد لبنان”، مؤكّدًا أن “بعض المستشفيات يتعاطى مع المرضى بشكل “إجرامي”، وفق بيانٍ له.

 

 

أمّا الإعلامية غادة عيد، فقالت: “من يدفع ومن يقبض أثمان الحياة والموت في الوطن! رهن سيارته لاستلام جثة ابنه الذي مات قبل أن يولد”.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند + مواقع التواصل