بيرو.. قوات الأمن تعتقل الرئيس بيدرو كاستيلو بعد قرار البرلمان عزله (فيديو)

ألقت قوات الأمن، الأربعاء، القبض على الرئيس بيدرو كاستيلو بعد فترة وجيزة من قرار المجلس التشريعي (البرلمان) عزله من منصبه وإحلال نائبه محله.

وفي وقت سابق الأربعاء، استبق كاستيلو جلسة المجلس التشريعي بإعلانه حالة الطوارئ وحل البرلمان، إلا أن المجلس واصل عمله وأجرى تصويتا على عزله.

وذكرت وكالة (أسوشيتيد برس) الأمريكية للأنباء أن كاستيلو موجود حاليًا في أحد مراكز الشرطة، مشيرة إلى أن وضعه “غير واضح”.

وكان البرلمان البيروفي الذي تهيمن عليه المعارضة اليمينية قد صوت على عزل الرئيس اليساري كاستيلو بتهمة “العجز الأخلاقي” متجاهلا قراره بحل البرلمان.

ووافق 101 نائب من أصل 130 على عزل الرئيس في جلسة بثها التلفزيون بشكل مباشر، في أعقاب إعلان كاستيلو حل البرلمان وفرض حالة الطوارئ في البلاد.

والبرلمان الذي تهيمن عليه المعارضة التي تشغل 80 مقعدًا، كان بحاجة إلى 87 صوتًا لتمرير المذكرة.

101 نائب من أصل 130 وافق على عزل الرئيس البيروفي في جلسة بثها التلفزيون بشكل مباشر (رويترز)

وقال البرلمان في بيان “دفاعا عن ديمقراطيتنا ودستورنا، صوتت الجلسة المكتملة للبرلمان بوجود 101 عضو، لصالح عزل الرئيس بيدرو كاستيلو”.

وأعلنت الولايات المتحدة أنها لم تعد تعتبر كاستيو رئيسًا للبيرو.

وقال نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية للصحفيين “ما فهمته هو أنه بالنظر إلى ما قام به البرلمان فهو الآن الرئيس السابق كاستيو”، مضيفا أن المشرعين اتخذوا “إجراءات تصحيحية” تماشيًا مع القواعد الديمقراطية.

رئيس بيرو بيدرو كاستيلو (غيتي)

وكاستيلو موضع تحقيق في 6 قضايا فساد بما يشمل اتهامات ضد عائلته وأوساطه السياسية، لكن لم يكن من الممكن محاكمته وهو في السلطة لا سيما أن ولايته تنتهي في 2026.

واتهمت المعارضة البيروفية كاستيلو بالتدخل في قضية فساد يعتقد أن مقربين منه تورطوا فيها وبـ”الخيانة” بعدما أعلن استعداده لإجراء استفتاء على منح منفذ إلى المحيط الهادي لبوليفيا المجاورة التي لا تطل على البحر.

وحمّلته مسؤولية تكرار الأزمات الوزارية وتشكيل 4 حكومات في 8 أشهر وهو أمر غير مسبوق في البيرو.

أنصار رئيس بيرو بيدرو كاستيلو يحتجون أمام البرلمان بينما يطلق المشرعون المعارضون محاولة عزل ثالثة ضده (رويترز)

وكان رئيس البرلمان خوسيه وليامز زاباتا قد دعا إلى عزل كاستيلو “بسبب العجز الاخلاقي” بعدما حاول الرئيس “حل البرلمان ووقف مهامه في خطوة غير دستورية”.

وكان كاستيلو نجا من قبل من اقتراحيْن آخرين لعزله داخل البرلمان، آخرهما في مارس/آذار 2022.

ومنذ 2018، أصبح كاستيلو ثالث رئيس يُعزل بموجب بند “العجز الاخلاقي” الوارد في الدستور.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات