حبس مديرة حضانة في مصر بعد تعذيبها لأطفال.. وغضب على مواقع التواصل

الشرطة المصرية (غيتي)

قررت النيابة العامة المصرية حبس مديرة دار حضانة خاصة بالإسكندرية 4 أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات؛ لاتهامها بالاعتداء على أطفال وتعذيبهم وتعريض حياتهم للخطر.

كان تسجيل مسرب لما قيل إنه واقعة تعذيب لطفلة داخل دار حضانة، قد هز وسائل التواصل الاجتماعي في مصر، بعد تسريب التسجيل عبر مجموعة لأولياء أمور الأطفال في الحضانة على تطبيق واتساب.

وشهدت وسائل التواصل الاجتماعي في مصر على مدار الساعات الماضية عشرات الشهادات إذ روى أولياء أمور لأطفال حاليين وسابقين فظائع كانت تحدث لأطفالهم دون علمهم.

وقالت النيابة العامة في بيان إنها استمعت لشهادة 4 من ولاة أمور الأطفال بالحضانة، والذين أكدوا ديمومة تعدي مديرتها على بنيهم ضربًا وصفعًا، مما أحدث بهم إصابات، وأنهم وثَّقوا شهادات أطفالهم بالتعدي عليهم وما بهم من إصابات في صور فوتوغرافية ومقاطع مرئية تبادلوها فيما بينهم، واطَّلعت عليها النيابة العامة.

وتابعت النيابة أنها استمعت لأقوال معلمتين وعاملة بالحضانة، أكدن تَكرار تعدي مديرتها على الأطفال، وأن إحداهن سجلت مقطعًا صوتيًّا يوثق إحدى وقائع التعدي قدمته لولاة أمر الطفل المُعتدَى عليه.

وتلقت النيابة إفادة من مديرية التضامن الاجتماعي بالإسكندرية بعدم صدور ترخيص للحضانة، وتقديم شكوى ضدها عام 2020 عن واقعة مماثلة. كما أفادت الغرفة التجارية المختصة بمخالفة الحضانة لشروط السجل التجاري الصادر لها، نظراً لاستقبالها أطفالاً أقل من 4 سنوات، بالمخالفة لطبيعة نشاطها الصادر بتنمية مهارات الأطفال المتجاوزين لهذه السن.

ووفقا للبيان، فقد انتدبت النيابة العامة خبيرا من المجلس القومي للطفولة والأمومة لفحص الواقعة محل التحقيق، والذي أكد تعرض الأطفال لأذى بدني ونفسي من مديرة الحضانة، مما خلَّف لديهم آثارا نفسية سلبية.

وذكرت النيابة أن مديرة الحضانة أنكرت ما نُسب إليها من اتهام، وتبيَّن عدم حصولها على أي شهادات في مجال التربية أو تنمية مهارات الأطفال، واكتفاؤها بالاطلاع على تدريبات في هذا المجال عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

من جهتها، أكدت وزارة الصحة والسكان أن المجلس القومي للطفولة والأمومة اتخذ كافة الإجراءات القانونية في واقعة تعدي مديرة حضانة على الأطفال بالضرب بمحافظة الإسكندرية.

وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن خط نجدة الطفل 16000، رصد الواقعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتلقى عدة بلاغات من أسر الاطفال، مؤكدًا إحالة البلاغات للنيابة العامة حفاظا علي حقوق الأطفال وأسرهم.

غضب على مواقع التواصل

وعبر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر عن غضبهم من تصرف المديرة، وطالبوا بإنزال أقسى العقوبات.

 

المصدر : الجزيرة مباشر