طفلة يمنية تنتظر ساعات بعد مدرستها للحصول على الخبز لأسرتها بسعر مخفض (فيديو)

تجمع الطفلة اليمنية نور علي بين طلب العلم ومساعدة أسرتها في الحصول على الخبز بسعر مخفض وسط ظروف معيشية صعبة.

فبعد قضاء يومها في مدرستها، لا تعود نور إلى المنزل مباشر، حيث يتعين عليها الوقوف لساعات في بعض الأحيان لتحصل على الخبز لأسرتها بسعر مخفض.

تقول نور (12 عاما) على استحياء بعد سؤال مراسل الجزيرة لها عما تشعر به بعد الوقوف لانتظار الخبز “أتعب بعض الأحيان”.

وتتكبد الطفلة نور هذا العناء لتحصل على الخبز بفارق نصف دولار عن سعره الحقيقي.

ويشكو والد نور المسن “اللقمة صعبة على الناس، خاصة في الوضع الحالي”، مضيفا “مع الحرب الوضع يكون أكثر دمارا، ولا نتمسك إلا بالله وحده”.

ويقضي يمنيون جُل أوقاتهم في محاولة الحصول على خبز، إذ يقف بعضهم في مدينة تعز من الصباح حتى المساء في طوابير طويلة لشراء أرغفة مدعومة.

وارتفعت أسعار الخبز بشكل كبير في المخابز الرسمية بطريقة تجعل من الصعب على المواطن العادي أن يشتريه، وسط المأساة الإنسانية التي تعيشها المدينة المحاصَرة.

وتتهم منظمات حقوقية وإنسانية الحوثيين بفرض حصار على مدينة تعز (مركز محافظة تحمل الاسم نفسه)، وهي تخضع لسيطرة الحكومة منذ اندلاع النزاع عام 2015.

وحتى نهاية 2021، أسفرت حرب اليمن عن مقتل 377 ألف شخص بشكل مباشر وغير مباشر، وفق الأمم المتحدة.

وأدت الحرب إلى خسارة اقتصاد البلاد 126 مليار دولار، في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية والاقتصادية بالعالم، حيث يعتمد معظم السكان البالغ عددهم 30 مليونا على المساعدات.

المصدر : الجزيرة مباشر