مقتل 3 عسكريين في هجوم بمسيّرة أوكرانية على قاعدة جوية داخل روسيا

صورة قمر صناعي تُظهر طائرات قاذفة في قاعدة إنجلز الجوية في ساراتوف (رويترز)

ذكرت وسائل إعلام أوكرانية وروسية في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين أن دوي انفجارات سُمع في قاعدة إنجلز الجوية الروسية الواقعة على بعد مئات الأميال من الخطوط الأمامية في أوكرانيا.

وقال رومان بوسارجين حاكم منطقة ساراتوف الروسية على تطبيق تلغرام “لم تعلن حالات طوارئ في المناطق السكنية بمدينة (إنجلز)”.

وتابع “لا يوجد أي تهديد على الإطلاق للسكان، لم تتضرر مرافق البنية التحتية المدنية. وكالات إنفاذ القانون تتحقق من المعلومات حول الحادث الذي وقع في منشأة عسكرية”.

وقالت وكالة أنباء (أر بي سي) الأوكرانية إن انفجارين وقعا.

وذكر موقع بازا الاخباري الروسي، نقلًا عن سكان محليين، أن صفارات الإنذار انطلقت وسمع دوي انفجار.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن وزارة الدفاع قولها إن 3 عسكريين لقوا حتفهم نتيجة سقوط حطام طائرة مسيرة أوكرانية على قاعدة عسكرية في منطقة ساراتوف الروسية.

وقالت وزارة الدفاع الروسية “تم إسقاط طائرة أوكرانية مسيرة على ارتفاع منخفض أثناء اقترابها من مطار إنجلز العسكري في منطقة ساراتوف”.

وتابعت “نتيجة لسقوط حطام الطائرة أصيب 3 جنود روس من الطاقم الفني كانوا في المطار بجروح قاتلة”. وأضافت الوزارة أن معدات الطيران لم تتضرر.

وتعرضت القاعدة الجوية الواقعة قرب مدينة ساراتوف على بعد نحو 730 كيلومترًا جنوب شرقي موسكو في الخامس من ديسمبر/ كانون الأول لما وصفته روسيا بهجمات بطائرات مسيرة أوكرانية على قاعدتين جويتين روسيتين ذلك اليوم، إحداهما في مطار إنجلز والأخرى في منطقة ريازان.

وقال محللون إن الهجمات المزدوجة وجهت ضربة كبيرة لسمعة موسكو وأثارت تساؤلات حول سبب فشل دفاعاتها مع تحول الاهتمام إلى استخدام الطائرات المسيرة في الحرب بين البلدين الجارين.

ولم تعلن أوكرانيا مطلقًا مسؤوليتها علنًا عن الهجمات داخل روسيا، ولكنها قالت إن مثل هذه الحوادث هي “العاقبة الأخلاقية للغزو الروسي”.

المصدر : وكالات