صحة غزة: مئات المرضى في خطر بسبب منع إسرائيل توريد الأجهزة الطبية

رفضت سلطات الاحتلال 812 طلبا من أصل 2578 تم تقديمها لعلاج أطفال خارج قطاع غزة (رويترز)

حذرت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، من خطورة منع سلطات الاحتلال الإسرائيلي توريد أجهزة طبية إلى مستشفيات القطاع على حياة مئات المرضى.

وقال مدير دائرة الأشعة والتصوير الفني في الوزارة إبراهيم عباس لوكالة الأناضول إن الاحتلال الإسرائيلي يمنع منذ شهور دخول الأجهزة الطبية إلى غزة، ومن بينها المتخصصة بالتصوير والتشخيص.

ومنذ سيطرة حركة حماس على قطاع غزة في العام 2007، تفرض إسرائيل قيودا على حركة البضائع والأفراد من القطاع وإليه.

وقدّر عباس عدد المرضى المتضررين يوميا من نقص أجهزة التصوير الطبي بـ350 مريضا في مختلف مستشفيات القطاع.

وأوضح أن نقص الخدمات التي توفرها الأجهزة الممنوعة يؤخر تشخيص المئات من المرضى مما يزيد من الخطورة على حياتهم.

وذكر عباس أن أجهزة التصوير الموجودة في مستشفيات غزة تعاني مشكلات حاليا، ويصعب إصلاحها بسبب عدم توافر قطع الغيار والأجهزة اللازمة لإجراء الصيانة.

وبيَّن عباس أن الحاجة إلى تلك الأجهزة تزيد خلال فصل الشتاء، بسبب ازدياد الحالات المرضية لا سيما بالجهاز التنفسي.

ودعا الجهات الدولية والحقوقية كافة إلى التدخل الفوري من أجل إيقاف تلك السياسة، وتمكين المواطنين في قطاع غزة من الحصول على خدماتهم الصحية.

ووفق بيانات سابقة لوزارة الصحة الفلسطينية، فإن الحصار الإسرائيلي -المفروض منذ أكثر من 15 عاما على قطاع غزة- حرم نحو 50% من المرضى من حقوقهم العلاجية التي كفلها القانون الدولي الإنساني داخل القطاع وخارجه.

المصدر : الأناضول