أسيران محرران للجزيرة مباشر: هكذا استقبل الأسرى في سجون إسرائيل نبأ اغتيال شيرين أبو عاقلة (فيديو)

تحدث الأسيران الفلسطينيان المحرران رأفت وناظم العسعوس عن مشاعرهما بعد قضائهما 20 عامًا في السجون الإسرائيلية، وكشفا عن لحظة استقبال الأسرى لنبأ اغتيال الزميلة شيرين أبو عاقلة.

وقال رأفت في حوار مع (المسائية) على الجزيرة مباشر، الجمعة، إن فرحة خروجه ممزوجة بالغصة والحزن، “فلقد تركنا خلفنا أسرى كثر يقضون أحكامًا طويلة ويعيشون أوضاعًا مأساوية صعبة وبحاجة إلى الاهتمام”.

وقد وافقه في الأمر الأسير المحرر ناظم، إذ قال إنه فرح بخروجه ولقائه عائلته وأصدقائه، لكنه ترك فلسطينيين يعانون في السجون، داعيًا كل التنظيمات للاهتمام بملف الأسرى ومطالبهم بالحرية.

وأضاف أن أول شيء تفكر فيه عند سماع خبر الإفراج، هو “والداك” اللذان لا تقل نضالاتهما عن نضالاتنا، إذ يعانون من التنقل بين السجون، ويعيشون ظروفا صعبة للوصول إلينا، مشيرًا إلى وفاة والديه قبل الإفراج عنه.

شيرين أبو عاقلة

وتحدث الأسير المحرر ناظم عن لحظة استقبال الأسرى خبر استشهاد الزميلة شيرين أبو عاقلة، وقال إن يوم اغتيالها كان يوم غضب في السجون، فـ”شيرين لها وجود وحضور في قلوب كل الأسرى”.

وأضاف أن لموت شيرين “غصة في قلوبنا ولا نستطيع وصف مشاعرنا”، مشيرًا إلى أن الاحتلال كما هي عادته لا يميّز بين أحد من أبناء الشعب الفلسطيني إن كان صحفيًا أو غير ذلك، فالجميع في مرمى النيران، وفق تعبيره.

وقال إن “الشعب الفلسطيني يمتلك إرادة وعزيمة كالصخر لا يمكن أن يهزه شيء”.

بدوره تحدث الأسير رأفت عن استشهاد شيرين، وقال “اعتقلنا في عام 2002 وكانت شيرين في الميدان وفي الاجتياحات والاشتباكات وهدم البيوت، هي جزء من تاريخ الشعب الفلسطيني، لا يمكن لاي فلسطيني أن ينسى شهيدة الكلمة الحرة شيرين ابو عاقلة”.

العمل على نشر قضية الأسرى

وشدد الأسيران على بذلهما كل جهد ممكن لنقل قضية الأسرى بأكملها للمؤسسات المعنية ولكل جهة دولية ومحلية.

وتحدث الأسير المحرر رأفت عن كتابه “رحلتي في متاهات الأسر” الذي نشره مؤخرًا.

وقال إن الكتاب يعد ملخصًا لما عايشناه خلال اعتقال دام 20 عامًا، من الهجمات علينا والإضرابات ومعاناة المرضى.

وأضاف “نحاول تسليط الضوء على معاناة الأسير، ليرى العالم ما يراه الأسرى”.

واستقبل أهالي بلدة بورين جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية الأسيرين رأفت وناظم العسعوس، بعد اعتقال دام 20 عامًا في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وسط حضور جماهيري حاشد.

ونظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الخميس، مهرجانًا كبيرًا لاستقبال الأسيرين وسط حضور جماهيري واسع بعدما زار الأسير ناظم ورفيقه رأفت قبور ذويهما، الذين رحلوا وهما رهن الاعتقال في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة مباشر