وقفة احتجاجية أمام وزارة العدل التونسية للمطالبة بإطلاق سراح علي العريّض (فيديو)

نظم عشرات التّونسيين، اليوم الجمعة، وقفة احتجاجية للمطالبة بإطلاق سراح رئيس الحكومة الأسبق نائب رئيس حركة النهضة علي العريّض، بعد 4 أيام من صدور قرار قضائي بسجنه.

ونظمت الوقفة حركة النهضة أمام قصر العدالة (المقر الرئيسي للمحاكم) وسط العاصمة تونس، تحت شعار “سيّب (أفرجوا عن) العريّض”، وسط حضور عدد من قيادات الحركة والمحامين والحقوقيين.

وردّد المحتجون شعارات من قبيل “يسقط الانقلاب” و”حريات حريات دولة البوليس وفات (انتهت)”، و”لا للمحاكمات غير العادلة”.

وقال رياض الشعيبي مستشار رئيس النهضة “احتجاجنا اليوم أمام قصر العدالة هدفه توجيه رسالة بأن استهداف قيادات الحركة لن يخيفهم ولن يثنيهم عن مواصلة النضال من أجل إسقاط الانقلاب واسترجاع المسار الديمقراطي”.

وتابع “قرار سجن الأستاذ علي العريّض ظالم، ما يحدث إجراء سياسي لإشغال الرأي العام التّونسي عن فشل الانتخابات التشريعية المبكرة، وعن الأزمة الاقتصادية والاجتماعية المتفاقمة”.

وفي 17 ديسمبر/كانون الأول الجاري، جرت الانتخابات التشريعية المبكرة، وبلغت نسبة المشاركة في دورتها الأولى 11.22% من أصل 9.2 ملايين ناخب وفق الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، بينما تنطلق الحملة الانتخابية للدورة الثانية في 20 يناير/كانون الثاني المقبل.

في السياق، قال القيادي في الحركة عامر العريض إن “الوقفة الاحتجاجية جاءت عقب تدخل السلطة التنفيذية والضغط على القضاء، حيث بات قضاءً مأمورًا ينفّذ توصيات وزيرة العدل”.

وأضاف “من الضروري أن يكون القضاء مستقلًا وتُرفع عنه يد الرئيس قيس سعيّد، وعلى القضاة أن يكونوا خاضعين للقانون ولضمائرهم فقط، ونحن مُتمسكُون بعلوية القانون واستقلال القضاء”.

والثلاثاء الماضي، أعلنت حركة النهضة صدور قرار بحبس العريض على ذمة قضية “تسفير تونسيين إلى بؤر التوتر خارج البلاد”.

وبدأت التحقيقات في الملف إثر شكوى تقدمت بها البرلمانية السابقة فاطمة المسدي (حركة نداء تونس) في ديسمبر/كانون الأول 2021، إلى القضاء العسكري قبل أن يتم تحويلها إلى القطب القضائي لمكافحة الإرهاب لوجود مدنيين بين المشتكى بحقهم.

ويشمل التحقيق في قضية “التسفير” قيادات عدة في حركة النهضة، بينهم رئيسها راشد الغنوشي والحبيب اللوز.

وتولّى العريض حقيبة وزارة الداخلية من ديسمبر/كانون الأول 2011 إلى مارس/آذار 2013، خلال حكومة الائتلاف بين “حركة النهضة” و”حزب المؤتمر من أجل الجمهورية” و”التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات”، كما تولّى رئاسة الحكومة من مارس 2013 إلى يناير/كانون الثاني 2014.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات