تدريبات عسكرية مشتركة بين روسيا وبيلاروسيا.. وسفير موسكو في واشنطن يحذر من الصدام (فيديو)

نشرت وزارة الدفاع الروسية صورًا لتدريبات عسكرية مشتركة مع بيلاروسيا، في حين يتواصل ما تطلق عليه روسيا “العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا”، التي انطلقت في فبراير/شباط الماضي.

وفي المقطع المتداول، نُفِّذت التدريبات بتقنية الهجوم على المدن بالدبابات.

وفي وقت سابق اليوم، ذكرت وكالة تاس الروسية الرسمية للأنباء أن أناتولي أنتونوف -السفير الروسي في الولايات المتحدة- قال إن احتمالات وقوع صدام بين الولايات المتحدة وروسيا “كبيرة ومرتفعة”، معتبرًا أن العلاقات بين البلدين تبدو كأنها في “عصر جليدي”، على حد تعبيره.

وأضاف “من الصعب القول متى ستستأنف محادثات بشأن حوار استراتيجي بين الجانبين”، لكنه أشار إلى أن المحادثات بشأن تبادل سجناء “فعالة” وستستمر، وفق ما نقلته الوكالة ذاتها.

وأمس الخميس، قال رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو إن المناورات العسكرية في بلاده لا تستهدف أوكرانيا، رافضًا “نظريات المؤامرة” حول نشر قوات مسلحة من بلاده على الحدود.

وفي كلمة خلال مؤتمر للقادة العسكريين بمناسبة انتهاء عمليات تفتيش عسكرية مفاجئة جرت هذا الشهر، قال لوكاشينكو أيضا إنه لا يمكنه استبعاد “عدوان” على بيلاروسيا من جانب “جيران” لم يحددهم بالاسم.

وأضاف لوكاشينكو “إذا كنتم تريدون السلام، فاستعدوا للحرب”، قائلا إن التحركات العسكرية اقتصرت على أراضي بيلاروسيا ولم تهدد أي بلد آخر.

وأعلنت مينسك في الأسابيع الماضية موجة من الأنشطة العسكرية، بما في ذلك إجراءات للتحقق من مدى الجاهزية والاستعداد وعملية نشر جديدة لقوات روسية في البلاد.

وأثارت المناورات تلميحات من مسؤولين أوكرانيين بأن روسيا ربما تخطط لشن هجوم جديد على أوكرانيا عبر أراضي بيلاروسيا، مثلما فعلت دون جدوى في الأيام الأولى من حربها في أوكرانيا.

ويوم الاثنين الماضي، استضاف لوكاشينكو نظيره الروسي فلاديمير بوتين في زيارة خارجية نادرة لرئيس الكرملين.

وأثارت الزيارة مخاوف من أن يسعى بوتين لإقناع بيلاروسيا بالانضمام إلى الحملة العسكرية في أوكرانيا، وهو ما يرفضه لوكاشينكو حتى الآن.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن التقارير عن مثل هذه الخطط “لا أساس لها” و”حمقاء”.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + وكالات