أحدهما رئيس حكومة دونيتسك الموالي لروسيا.. إصابة مسؤوليْن كبيرين في قصف أوكراني

لقاء سابق بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ودميتري روجوزين عندما كان رئيسا لوكالة الفضاء الروسية (رويترز)

قالت وكالات أنباء روسية إن نائبًا سابقًا لرئيس الوزراء الروسي ومسؤولًا مواليًا لموسكو أصيبا عندما قصفت القوات الأوكرانية مدينة دونيتسك أمس الأربعاء.

وتقع دونيتسك، التي تسيطر عليها القوات الموالية لموسكو، في منطقة دونباس الصناعية بشرق أوكرانيا، وهي مركز قتال عنيف في الآونة الأخيرة بين روسيا وأوكرانيا.

أحد المصابين هو ديمتري روجوزين، الذي تولى في السابق منصب نائب رئيس الوزراء الروسي ويقدم المشورة العسكرية لمنطقتين محتلتين في أوكرانيا تزعم موسكو أنهما تابعتان لها، لكن إصابته لا تهدد حياته، وذلك حسبما قال أحد مساعديه لوكالة (تاس) للأنباء.

كما أصيب فيتالي خوتسينكو، رئيس حكومة جمهورية دونيتسك الشعبية التي نصبت نفسها بنفسها، وفقًا لما قاله سكرتيره الصحفي لوكالات أنباء روسية.

وقال مساعدون للوكالات الروسية إن الرجلين أصيبا عندما تعرض فندق في ضواحي دونيتسك لنيران أسلحة عالية الدقة، وأشار عضو بالبرلمان الروسي كان في الفندق أيضًا إلى أن المهاجمين تصرفوا بناء على معلومة تم تسريبها إليهم.

وكان روجوزين رئيسًا لوكالة الفضاء الروسية ولكنه استُبدل في يوليو/ تموز الماضي.

خط المواجهة الشرقي

على جبهة أخرى، قال الجيش الأوكراني مساء أمس إن القوات الروسية هاجمت أهدافا في منطقة زابوريجيا وحاولت التقدم بالقرب من بلدتي باخموت وأفدييفكا، مركز القتال في منطقة دونيتسك، على خط المواجهة الشرقي.

وقال قائد كتيبة “الحرية” الأوكرانية بترو كوزيك، التي تساعد في الدفاع عن باخموت، للموقع الإلكتروني لتلفزيون إسبريسو “كل يوم، يقومون بما يتراوح بين 7 و10 محاولات لاجتياح مواقعنا. والأمر نفسه ليلًا”.

وأضاف “لن يتمكنوا من الاستيلاء على باخموت، لكن إذا استولوا على المرتفعات المطلة عليها ونصبوا مدفعيتهم وقطعوا شراييننا اللوجستية، فإن الوضع سيصبح أصعب بكثير”.

ووعد بوتين بمنح جيشه كل ما يحتاجه ليواصل الحرب مع اقترابها من إتمام شهرها الـ10 وأيّد خطة لزيادة حجم القوات المسلحة بأكثر من 30%.

“ليست إحسانا”

من جانبه قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للكونغرس الأمريكي إن تقديم المساعدات لأوكرانيا استثمار في الديمقراطية و”ليست إحسانا”.

وقال زيلينسكي، في خطاب ألقاه بالإنجليزية في جلسة مشتركة لمجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين “أموالكم ليست إحسانا. إنها استثمار في الأمن العالمي والديمقراطية نتعامل معه بأكثر الطرق مسؤولية”.

وأضاف زيلينسكي أن العالم مترابط للغاية، داعيًا إلى دعم الحزبين الديمقراطي والجمهوري.

(الجزيرة)

وفي أول زيارة خارجية له في زمن الحرب، التقى زيلينسكي في وقت سابق بالرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي دعا إلى استمرار تدفق الدعم في عام 2023.

كما أعلنت الولايات المتحدة عن مساعدات عسكرية جديدة بقيمة 1.85 مليار دولار لأوكرانيا، تشمل منظومة باتريوت للدفاع الجوي لمساعدتها على صد وابل الصواريخ الروسية.

وقال زيلينسكي للصحفيين “نود الحصول على المزيد من منظومات باتريوت. إننا نخوض حربًا”.

وتعرضت أوكرانيا في الأسابيع القليلة الماضية لضربات روسية متكررة استهدفت البنية التحتية للطاقة، مما ترك الملايين بدون كهرباء أو مياه جارية في ظل برد الشتاء القارس.

ونقلت وكالة تاس للأنباء عن السفير الروسي لدى الولايات المتحدة قوله إن زيارة زيلينسكي أكدت أن التصريحات الأمريكية عن عدم الرغبة في صراع مع روسيا مجرد “عبارات جوفاء”.

ونقلت تاس عن أناتولي أنتونوف قوله إن تصرفات الولايات المتحدة الاستفزازية في أوكرانيا تؤدي إلى تصعيد لا يمكن تخيل عواقبه.

وقالت روسيا الأسبوع الماضي، إن منظومة باتريوت ستكون هدفًا مشروعًا للضربات الروسية في حال تسليمها إلى أوكرانيا.

المصدر : رويترز