اعتقال إسرائيلي لتهريبه معدات “حساسة” من الولايات المتحدة إلى روسيا.. إليك التفاصيل

دبابة روسية مدمرة على طريق بالقرب من قرية كيفشاريفكا في إحدى ضواحي كوبيانسك بمنطقة خاركيف (غيتي)

قالت قناة إسرائيلية رسمية، اليوم السبت، إن إسرائيليا اعتُقل في الولايات المتحدة للاشتباه في قيامه بتهريب معدات عسكرية وتكنولوجية “حساسة” إلى روسيا، يمكن استخدامها لتجميع أسلحة نووية.

وأضافت قناة “كان” أن أليكسي بريمان (35 عاما) من حيفا شمالي إسرائيل، اعتُقل مع مواطن أمريكي و5 مواطنين روس آخرين.

وأفادت القناة “أُلقي القبض على بريمان، وهو إسرائيلي يحمل الجنسية الأمريكية، الأربعاء الماضي، في ولاية نيو هامبشاير الأمريكية”.

وبحسب لائحة الاتهام المقدَّمة ضد بريمان، فإنه كان “يعمل ضمن شبكة تجسس روسية دولية ضالعة في تهريب الأسلحة والالتفاف على العقوبات المفروضة على الاتحاد الروسي عقب الحرب في أوكرانيا”.

وفي 24 فبراير/شباط الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

ووفقا للائحة الاتهام، تلقى الإسرائيلي “إمدادا ثابتا من معدات الاختبار الإلكترونية المستخدَمة في الحوسبة الحكومية، وتطوير أسلحة تفوق سرعة الصوت وأسلحة نووية، وتطبيقات عسكرية أخرى”.

وجاء في لائحة الاتهام “لقد كان بريمان نقطة نقل المواد التي تم تصديرها بشكل غير قانوني من الولايات المتحدة إلى روسيا”.

وقالت القناة إن المواطن الإسرائيلي والمعتقلين معه قد يواجهون حال إدانتهم عقوبة السجن لمدة 30 عاما.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن “شبكة التهريب بدأت عملها في 2017، واشترى بريمان وزملاؤه معدات وتقنيات عسكرية بملايين الدولارات ونقلوها إلى روسيا، وهم متهمون -من بين أمور أخرى- بالاحتيال وغسل الأموال”.

ولفتت إلى أن جزءا كبيرا من عمليات التهريب جرت في ربيع العام الجاري، بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات