موسكو تحذر واشنطن من تزويد كييف بـ”الباتريوت”.. ومشروع قرار بالكونغرس الأمريكي لإخراج روسيا من مجلس الأمن

صواريخ باتريوت في بولندا (غيتي)

حذرت روسيا، الخميس، الولايات المتحدة من تزويد أوكرانيا بمنظومة صواريخ “باتريوت” الدفاعية.

وقالت متحدثة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، في مؤتمر صحفي بالعاصمة موسكو “ننصح بشدة من يتخذون القرارات في واشنطن أن يستمعوا لتحذيراتنا المتكررة بشأن توفير أسلحة لأوكرانيا”.

وأضافت “أي أسلحة يتم توفيرها لأوكرانيا، بما في ذلك أنظمة باتريوت، كانت وما زالت أهدافًا مشروعة ذات أولوية للقوات المسلحة الروسية”، حسبما ذكرت وكالة (تاس) الروسية.

وأوضحت المتحدثة الروسية أن الاستمرار في نقل مثل هذه الأسلحة المتطورة إلى أوكرانيا “يعني توسيع نطاق مشاركة الجنود الأمريكيين في العمليات القتالية وكل ما يترتب على ذلك من عواقب”.

وشددت على أن روسيا تعتبر جميع الأسلحة المقدمة إلى أوكرانيا “أهدافًا عسكرية مشروعة” سيتم “تدميرها أو الاستيلاء عليها”.

والثلاثاء، قال مسؤولون أمريكيون، إن الولايات المتحدة تستعد لإرسال منظومة صواريخ “باتريوت” الدفاعية لأوكرانيا، ردا على طلب عاجل من كييف لتزويدها بأسلحة قوية لصد الهجمات الروسية، حسبما ذكرت وكالة أسوشييتد برس.

وأشار المسؤولون، دون الكشف عن هوياتهم، أن القرار النهائي بهذا الخصوص سيتم الإعلان عنه في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.

دبابة روسية متبقية بعد انسحاب روسيا من خاركيف (Anadolu)

ماهي صواريخ باتريوت؟

تعد باتريوت بنسختها الأحدث “بي إيه إس-3” (BAS-3) منظومة دفاع جوي أرض جو، تحمل القاذفة منها 16 صاروخا تضاف إليها مركبة الرادار وغرفة التحكم، ويصل مدى الصاروخ إلى 70 كيلومترا بارتفاع أقصاه 24 كيلومترا.

ويقوم نظام الرادار الأرضي الخاص بالمنظومة بكشف الهدف وتتبعه في دائرة قطرها 80 كيلومترا، ويطلق صاروخ باتريوت نحو الهدف لتفجيره قبل وصوله إلى وجهته، فالصاروخ مجهز بنظام توجيه للمسار وتصحيحه، وهو قادر على اعتراض وتفجير الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز وبعض أنواع الطائرات.

وتوجد منظومة باتريوت -التي تعمل وفق المسؤولين الأمريكيين على تأمين المجال الجوي لدول الناتو- في أوروبا الشرقية، ومنها رومانيا وبولندا، كما توجد المنظومة في دول أوربية أخرى مثل ألمانيا وهولندا وإسبانيا.

مشروع قرار بالكونغرس

قدّم عضوان في مجلس النواب الأمريكي، مشروع قرار ينص على إخراج روسيا من مجلس الأمن الدولي، بسبب حربها على أوكرانيا.

وقال النائب عن ولاية تينيسي ستيف كوهين (ديمقراطي) وممثل ولاية كارولينا الجنوبية جو ويلسون (جمهوري)، في بيان صادر عنهما إن مشروع القرار الذي قدماه ينص على إخراج روسيا من مجلس الأمن بسبب “احتلالها لأوكرانيا دون مبرر”.

النائبان العضوان في لجنة الأمن والتعاون في أوربا لدى مجلس النواب، اعتبرا أن روسيا وبحربها على أوكرانيا “انتهكت وجود مجلس الأمن ومبادئ وأهداف الأمم المتحدة”.

وطالب مشروع القرار، الرئيس الأمريكي جو بايدن، باتخاذ كافة الخطوات من أجل إخراج روسيا من مجلس الأمن.

ممثل روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا (getty)
المصدر : وكالات