إسرائيل تعترف بقصف قافلة شاحنات على الحدود العراقية السورية

رئيس أركان الجيش الإسرائيلي اللفتنانت جنرال أفيف كوخافي (AFP)

أعلن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال أفيف كوخافي، الأربعاء، المسؤولية عن ضربة جوية استهدفت مؤخرا قافلة دخلت سوريا من العراق، وقال إن الهدف كان شاحنة تحمل أسلحة.

ولم يذكر كوخافي تاريخ الواقعة لكنه قال إنها حدثت “قبل عدة أسابيع” وبدا أنه يشير إلى هجوم وقع في 8 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وقال مسؤولون عراقيون حينئذ إنه دمر شاحنتين للوقود.

وقال كوخافي، أمام مؤتمر استضافته جامعة رايشمان، إنه لولا المخابرات الإسرائيلية “لربما لم نعلم أن من بين 25 شاحنة (في القافلة) كانت هناك شاحنة تحمل أسلحة وهي الشاحنة رقم ثمانية”.

وأضاف “كان علينا إرسال الطيارين. وكان عليهم معرفة كيفية مراوغة صواريخ أرض جو” في إشارة إلى المقاتلات التي استخدمت في المهمة. وذكر مسؤولون عراقيون أن طائرة مسيرة نفذت ضربة 8 نوفمبر الماضي.

وقال مسؤول في المنطقة موال لإيران إن سوريين قتلا في الضربة الجوية. ولم يكن مسؤولون عند الحدود العراقية السورية على دراية بسقوط أي قتلى أو مصابين إيرانيين.

وفي إشارة إلى الضربات الجوية الإسرائيلية في سوريا، لفت كوخافي إلى أن طهران نجحت في بعض الأحيان في تهريب الأسلحة إلى سوريا وحزب الله في لبنان، لكن حلم إيران العام بـ(حزب الله الجديد) في هضبة الجولان السورية قد أُحبط”.

وخلال السنوات الماضية، أكدت إسرائيل مرارا تنفيذ مئات الهجمات الجوية، على أهداف قالت إنها إيرانية أو أسلحة موجهة إلى حزب الله اللبناني في سوريا.

وتنتهي ولاية كوخافي برئاسة الأركان الإسرائيلية في يناير/ كانون الثاني 2023.

المصدر : وكالات