ألمانيا: الاتحاد الأوربي موحد في معارضة خطة دعم الشركات الأمريكية

المستشار الألماني أولاف شولتس خلال افتتاح مصنع لسيارات تسلا في بلاده (غيتي)

أكد المستشار الألماني أولاف شولتس، الأربعاء، أن الاتحاد الأوربي سيقف موحدا في أي نزاع مع الولايات المتحدة بشأن دعمها للشركات في إطار خطتها للمناخ التي يخشى أن تضر بشركات أوربية.

وفي حديثه إلى البرلمان، قبل قمة المجلس الأوربي في بروكسل، قال شولتس إن حزمة واشنطن الهائلة لحماية المناخ تمثل “مساهمة مثيرة للإعجاب في تحول الاقتصاد الأمريكي”.

وأضاف أن الشركاء الأوربيين “كانوا يأملون منذ فترة طويلة في “خطوات أمريكية حاسمة للتصدي لتغير المناخ. لكن شولتس قال إن خطة الإنفاق الكبيرة “يجب ألا تعيق المنافسة العادلة”.

وتابع الزعيم الألماني “لهذا السبب أؤيد بشدة المحادثات المكثفة التي تجريها المفوضية الأوربية مع الولايات المتحدة” بشأن هذه القضية، مشيرا إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ناقشها مع الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وأردف “يجب ألا نسمح لأنفسنا بالانقسام في العلاقة عبر الأطلسي – بل على العكس من ذلك. بدلاً من نزاع كبير، يجب علينا تعزيز تعاون أكبر”.

ووفقا لقانون خفض التضخم الأمريكي فسيتم صرف حوالى 370 مليار دولار من الإعانات للتحول إلى الطاقة الخضراء.

وتنص الخطة من بين أمور أخرى، على إصلاحات تعطي الأفضلية للشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرًّا لها، خصوصًا في قطاع صناعة السيارات الكهربائية والبطاريات والتكنولوجيا والطاقات المتجدّدة وحتى الهيدروجين.

صناعة السيارات من أهم النقاط الخلافية بين أوربا وأمريكا (غيتي)

واعتبر العديد من قادة الاتحاد الأوربي، ومن بينهم ماكرون، أن المساعدات الأمريكية تحثّ الشركات الأوربية على الانتقال إلى الولايات المتحدة.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعرب قبل أيام عن رغبته في تسوية مسألة الإعفاءات التجارية التي يطلب الاتحاد الأوربي من الولايات المتحدة إدراجها في خطتها بحلول الربع الأول من عام 2023، بعدما كان قد ذكر عشية زيارته للبيت الأبيض أن بعض التدابير الأمريكية “شديدة العدائية”.

وأبدى الرئيس الأمريكي استعداده لتصحيح عيوب في القانون، من دون أن يذكر بوضوح أي استثناءات أو تنازلات.

ولم تسفر محادثات التجارة والتكنولوجيا بين المسؤولين الأمريكيين والأوربيين الأسبوع الماضي عن تحقيق انفراجة في الملف، لكن مفوض التجارة بالاتحاد الأوربي فالديس دومبروفسكيس قال للصحفيين بعد المحادثات “إننا نترك هذا الاجتماع أكثر تفاؤلاً بقليل مما كنا قبله”.

المصدر : وكالات