اتفاق على منح البوسنة صفة مرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوربي

علما البوسنة والهرسك (يمين) والاتحاد الأوربي (الأناضول)

وافق وزراء الشؤون الأوربية في الاتحاد الأوربي، يوم الثلاثاء، على منح البوسنة والهرسك وضع دولة مرشحة للانضمام إلى الكتلة في خطوة يُنتظر أن يقرها قادة الاتحاد رسميًّا خلال قمة الخميس، حسب ما أفادت مصادر دبلوماسية.

يمثل هذا التأييد الرسمي المرحلة الأولى من عملية انضمام طويلة لهذا البلد البلقاني، ويأتي ذلك بعد أسبوع من قمة في تيرانا أعاد خلالها الاتحاد الأوربي تأكيد التزامه بعملية التوسيع لصالح دول غرب البلقان.

وأوصت المفوضية الأوربية، في أكتوبر/تشرين الأول، الدول الأعضاء بمنح هذا الوضع للبلد الذي يبلغ عدد سكانه 3.5 ملايين نسمة ويعاني من الفقر وعدم الاستقرار السياسي وسط تهديدات انفصالية.

وشدد منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوربي جوزيب بوريل على الحاجة إلى “زخم إيجابي”، مشيرًا إلى أن الحرب في أوكرانيا أعطت “معنى جيوسياسيًّا جديدًا” لتوسيع الاتحاد.

من جهته، دعا مفوض التوسيع أوليفر فارهيلي قادة البوسنة والهرسك “للاستفادة القصوى من هذه الفرصة التاريخية وتنفيذ الإجراءات الواردة في توصية اللجنة”.

وتابع عبر حسابه في تويتر “لدينا توقعات وآمال كبيرة بتحقيق الأولويات الرئيسية الـ14 التي اتفق عليها عام 2019”.

 

يشار إلى أن البوسنة تتألف من كيان صربي يدعى جمهورية صربسكا، واتحاد فدرالي كرواتي مسلم، يربطهما حكم مركزي ضعيف يعاني في أكثر الأحيان من الشلل.

وهذا النظام السياسي المعقد موروث من اتفاقيات دايتون للسلام التي أنهت الحرب الطائفية التي قُتل فيها 100 ألف شخص بين عامي 1992 و1995.

المصدر : وكالات