أكثر من 3 أعوام ونصف.. السلطات المصرية تجدد حبس الزميل هشام عبد العزيز

الزميل الصحفي بالجزيرة مباشر هشام عبد العزيز (منصات التواصل)

جددت محكمة مصرية، اليوم الاثنين، حبس الزميل هشام عبد العزيز الصحفي بقناة الجزيرة مباشر 45 يومًا إضافيًّا، لتصل مدة حبسه إلى 1316 يومًا حتى الآن.

واعتقل الأمن المصري هشام خلال زيارة عائلية في يونيو/حزيران 2019، وضمه إلى القضية رقم 1365 لعام 2018 أمن دولة، وقررت النيابة الإفراج عنه بعد ذلك إلا أن السلطات أعادت تدويره من خلال حبسه في القضية رقم 1956 لعام 2019.

وخضع هشام لتجديد الحبس في القضية الأولى 10 مرات مدة كل منها 15 يومًا، كما خضع لتجديد واحد لمدة 45 يومًا.

وبعد تدويره في القضية الثانية، تم تجديد حبسه 10 مرات مدة كل منها 15 يومًا، ثم 21 مرة مدة كل منها 45 يومًا، بإجمالي 42 قرار تجديد حبس احتياطي على مدى القضيتين.

وقد أمضى في القضية الثانية حتى اليوم سنتين و11 شهرًا و6 أيام، متجاوزًا المدة القانونية للحبس الاحتياطي بـ11 شهرًا و6 أيام، وبهذا التجديد الأخير اليوم، تصل مدة حبس هشام على ذمة هذه القضية إلى 3 سنوات و26 يومًا.

هذا بخلاف مدة الحبس على ذمة القضية الأولى، إذ أمضى بها 6 أشهر و17 يومًا، ليصبح إجمالي مدة الحبس الاحتياطي للزميل هشام منذ اعتقاله 3 سنوات و7 أشهر و7 أيام.

وتقول أسرة هشام عبد العزيز إنه أصيب بالمياه الزرقاء في عينيه، ويعاني ارتفاعًا في ضغط العين، مما يسبب إعتامًا في القرنية وعدم وضوح للرؤية، وأوضحت أنه يحتاج إلى إجراء جراحة عاجلة حتى لا يفقد بصره إلا أن السلطات الأمنية في مصر تمنع عنه العلاج.

ويعاني الزميل هشام عبد العزيز تكلسًا بعظمة الركاب في الأذن الوسطي، مما يؤثر في قدرته على السمع.

وإلى جانب هشام، تعتقل السلطات المصرية 2 آخرين من صحفيي الجزيرة مباشر، هما بهاء الدين إبراهيم وربيع الشيخ، خلال ذهابهما إلى مصر في إجازة اعتيادية.

المصدر : الجزيرة مباشر