الأمم المتحدة تخرّج أول فوج من برنامج “شيرين أبو عاقلة لتدريب الصحفيين الفلسطينيين”

الأمم المتحدة تخرج فوج شيرين أبو عاقلة من الصحفيين الفلسطينيين (وفا)

تم تخريج فوج من الصحفيين الفلسطينيين، ضمن برنامج الأمم المتحدة لتدريب الصحفيين الفلسطينيين، ويعتبر هذا الفوج الأول منذ تسمية البرنامج باسم الزميلة الصحفية الراحلة شيرين أبو عاقلة، تكريما لها.

وتخرج نحو 6 صحفيين فلسطينيين، من بيت لحم وغزة ولبنان، أمس الجمعة، بعد أن تلقوا تدريبًا إعلاميًّا نظمته الأمم المتحدة في نيويورك على مدار 6 أسابيع.

وقدم المتدربون مشروع تخرج على شكل فيلم وثائقي قصير يسرد معاناة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال وفي الشتات من خلال سرد قصصي لتجاربهم الشخصية.

 

نقل الواقع

وقالت مساعدة الأمين العام للشؤون الإعلامية ميليسا فليمنغ “تشعر الأمم المتحدة بالفخر لتنظيم هذا التدريب والإشراف عليه، بعد التعرف على الطاقات الفلسطينية الشابة والقدرة المميزة لديهم في نقل واقعهم المرير تحت الاحتلال”.

وأشارت إلى أن التدريب ليس فرصة فقط للصحفيين الفلسطينيين، بل إنه فرصة للأمم المتحدة للتعرف أكثر ومعرفة المزيد عن الواقع والألم الفلسطيني، وسبل تحقيق الحل العادل والشامل والسلمي لقضية فلسطين.

وأكدت أهمية إطلاق اسم شيرين أبو عاقلة على البرنامج، لكونها إلهامًا مميزًا يسترشد به في نقل الحقيقة، مما يضع مسؤولية كبيرة على عاتق المشاركين في البرنامج، لاستكمال مسيرتها في نقل الصوت والصورة للمجتمع الدولي.

الجزيرة طالبت بأن تتولى جهة دولية مستقلة التحقيق في اغتيال شيرين أبو عاقلة (رويترز)

من جانبه، أعرب المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور، عن فخره بوجود كوكبة من الصحفيين الفلسطينيين والكفاءات الشابة المشاركة، مشيرًا إلى أن بعثة دولة فلسطين لدى الأمم المتحدة ستستمر في تقديم الدعم لهذا البرنامج.

وشكر المتدربين على إنتاج الفيلم الوثائقي الذي تم عرضه خلال الفعالية، وحثهم على العمل دون كلل لنقل الحقيقة إلى العالم أجمع لتكون جزءا من بث الأمل بمستقبل أفضل، وخطوة أولى نحو التغيير ونيل الحرية والاستقلال، وممارسة الحق في تقرير المصير.

إحياء ذكرى النكبة للمرة الأولى

ونوه إلى أن الأمم المتحدة ستحيي لأول مرة ذكرى النكبة في 15 مايو/أيار العام المقبل في مقر الجمعية العامة في نيويورك، وهو ما يعتبر حدثا استثنائيا، وحث الصحفيين على متابعته وتقديم المساهمات والخبرات لإنجاحه وجعله حدثا عالميا على الساحة السياسية الدولية.

وبرنامج تدريب الأمم المتحدة للصحفيين الفلسطينيين هو برنامج سنوي يتم اعتماده من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، ويتم استقبال الطلبات بشكل سنوي من الصحفيين الفلسطينيين في الأرض المحتلة والشتات.

وتوقف البرنامج مدة عامين بسبب جائحة كوفيد واستأنفته الأمم المتحدة هذا العام، وقد أطلق عليه الأمين العام أنطونيو غوتيرس اسم برنامج شيرين أبو عاقلة التابع للأمم المتحدة لتدريب الصحفيين الفلسطينيين بعد اغتيال الصحفية أبو عاقلة بأيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي في جنين في شهر مايو/أيار المنصرم.

وأعلنت إدارة التواصل العالمي في الأمم المتحدة اليوم أنها غيرت تسمية أحد برامج التدريب السنوية للصحفيين من “برنامج تدريب الصحفيين والمذيعين الفلسطينيين” إلى برنامج “شيرين أبو عاقلة لتدريب الصحفيين والمذيعين الفلسطينيين”.

واغتيلت شيرين في مايو/أيار الماضي برصاص قنّاص إسرائيلي على مداخل جنين حيث كانت في طريقها رفقة صحفيين آخرين لتغطية اقتحام الاحتلال للمخيم. وأثار اغتيالها غضبًا عربيًّا وتنديدًا دوليًّا واسع النطاق.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالة الأنباء الفلسطينية