مقتل 300 جندي في أحد ألوية مشاة البحرية يثير غضب روسيا وأوكرانيا تتسلم أنظمة دفاع جوي (فيديو)

أوكرانيا تتسلم أنظمة دفاع جوي غربية جديدة لمواجهة الضربات الروسية

تسببت الخسائر التي تعرّض لها أحد ألوية مشاة البحرية الروسية في إغضاب موسكو، بعدما أصدر حاكم إحدى الكيانات الروسية بيانا، اليوم الاثنين، يدحض الشكاوى التي تفيد مزاعم بأن القوات تقدمت بها بشأن عدد الوفيات التي تكبدوها.

وبحسب التقارير التي نُشرت على موقع “ذا إنسايدر”، فقد اشتكى أعضاء من لواء مشاة البحرية الـ155 -يتمركز في العادة في المحيط الهادئ- لحاكم بريمورسكي كراي في خطاب أنهم خسروا خلال 4 أيام 300 رجل، بين قتيل وجريح ومفقود في القتال حول دونيتسك في أوكرانيا.

وفي وقت سابق اليوم، شكك الحاكم أوليغ كوزيمياكو خلال مقطع فيديو عبر تليغرام في التفاصيل، مشيرا إلى أنه كانت هناك خسائر كبيرة “لكنها ليست مرتفعة” مثلما يتحدث الخطاب المزعوم. وقال إن القادة على الجبهة أكدوا له هذا.

وأضاف أنه جرى تكليف المحققين العسكريين بالتوصل إلى جوهر القضية، لكن الجنود طلبوا في الخطاب الأصلي فتح تحقيق مستقل.

أوكرانيا تتسلم أنظمة دفاع جوي

في السياق، تسلّمت أوكرانيا، اليوم، أنظمة دفاع جوي جديدة من دول غربية لصد القصف الروسي الكثيف الذي استهدف المدن والبنى التحتية الحيوية، وتسبب في انقطاع المياه والتيار الكهربائي مع اقتراب فصل الشتاء.

وبعد سلسلة ضربات روسية حرمت مئات آلاف الأشخاص من الكهرباء، أشارت السلطات في منطقة كييف إلى أن وضع إمدادات الطاقة لا يزال “مضطربا”.

ودعت الإدارة العسكرية الإقليمية السكان إلى “استخدام الكهرباء باعتدال”، بينما أعلنت الشركة المشغلة عن “انقطاعات  طارئة”.

وكانت ضربات روسية صاروخية وبمسيّرات قد استهدفت منشآت أوكرانية في 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حرمت 80% تقريبا من سكان المدينة من المياه، وقطعت الكهرباء عن 350 ألف منزل، قبل إصلاح بعض الأضرار.

ولمواجهة هذه الضربات، طالب الرئيس فولوديمير زيلينسكي الدول الغربية بإنشاء “درع” قادر على حماية البنى التحتية الحيوية التي تستهدفها موسكو.

وقال وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف “وصلت أنظمة الدفاع الجوي (ناسامز) و(أسبيد) إلى أوكرانيا! هذه الأسلحة ستعزز قدرات الجيش إلى حد كبير وستجعل أجواءنا أكثر أمانا”.

وأضاف “سنواصل قتال الأعداء الذين يهاجموننا. شكرا لشركائنا: النرويج وإسبانيا والولايات المتحدة”.

وأرسلت برلين أول نظام دفاع جوي ألماني من طراز “إيريس تي” إلى أوكرانيا، وقدّمت فرنسا أيضا صواريخ أرض-جو قصيرة المدى من طراز “كروتيل”، وأعلنت المملكة المتحدة إرسالها صواريخ من طراز “أمرام”.

ويأمل الغربيون تزويد أوكرانيا بنظام دفاع جوي طارئ باستخدام معدات بعضها حديث جدا وبعضها أقدم، لحماية الأهداف الأوكرانية الأساسية الاستراتيجية من القصف الروسي.

ودمرت روسيا نحو 40% من البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا منذ مطلع أكتوبر الماضي، باستخدام مسيّرات انتحارية إيرانية الصنع بشكل خاص، وفقا للسلطات الأوكرانية.

وللمساعدة في المجهود الحربي، أعلنت الحكومة الأوكرانية أنها ستضع يدها على عدة شركات “ذات أهمية استراتيجية”، منها (أوكرنافتا) لإنتاج المحروقات، وشركة (موتور سيتش) لصناعة الطائرات.

وأكد رئيس الوزراء دينيس شميهال أن هذه الشركات تصنع “منتجات أساسية لاحتياجات الدفاع والقوات المسلحة وكذلك لقطاع الطاقة”.

وشدد على ضرورة أن “تعمل هذه الشركات على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع تلبية لاحتياجات الدفاع عن الدولة”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات