السيسي وغوتيريش يستقبلان قادة العالم في مؤتمر المناخ (فيديو)

يتوافد قادة العالم بدءا من اليوم الاثنين، إلى مؤتمر الأطراف حول المناخ (كوب27) في مدينة شرم الشيخ بمصر، في حين تزداد عليهم الضغوط لتعزيز تعهداتهم المناخية بشأن الحدّ من الاحترار المتصاعد، ولتوفير دعم مالي للدول الفقيرة التي تعدّ أكثر المتضررين من التغير المناخي.

واستقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الوافدين إلى مقر القمة، وكان من أبرزهم الرؤساء: الإماراتي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والفرنسي إيمانويل ماكرون، والبلغاري رومين راديف، والرواندي بول كاغامي، والجزائري عبد المجيد تبون.

كما استقبلا رؤساء الوزراء: البريطاني ريشي سوناك، والإيطالية جيورجيا ميلوني، والهولندي مارك روته، والإسباني بيدرو سانشيز.

وسُجّل أيضًا استقبال السيسي وغوتيرش رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، في أول زيارة له لمصر منذ عام 2018، وسط أزمة بين بلاده ومصر والسودان بسبب ملف سد النهضة الإثيوبي.

وكان من بين الواصلين أيضًا إلى مقر انعقاد المؤتمر، رئيسة المفوضية الأوربية أورسولا فون دير لاين.

ومن المقرر أن يفتتح الرئيس المصري فعاليات الشق الرئاسي من القمة، التي تتضمن كلمات ومناقشات بشأن قضايا أبرزها: الانتقال العادل لتنفيذ الالتزامات المناخية، والأمن الغذائي، والتمويل المبتكر للمناخ والتنمية.

وقد انطلقت، أمس الأحد، أعمال القمة على المستوى الإجرائي، وانتُخب وزير الخارجية المصري سامح شكري رسميًّا رئيسًا للمؤتمر خلفًا للبريطاني ألوك شارما.

وسيقوم نحو 110 من قادة الدول والحكومات بمداخلات، اليوم الاثنين، وغدا الثلاثاء، أمام المندوبين المجتمعين في شرم الشيخ في إطار (كوب27).

وتأتي هذه المداخلات على خلفية أزمات متعددة مترابطة تهز العالم وهي الأزمة الروسية الأوكرانية، والتضخم الجامح، وخطر وقوع ركود، وأزمة الطاقة مع تجدد الدعم لمصادر الطاقة الأحفورية، وأزمة الغذاء، في حين سيتجاوز عدد سكان العالم 8 مليارات نسمة.

توقيت حساس

وكان السيسي قد قال إن “الدورة الحالية من قمة المناخ تأتي في توقيت حساس للغاية، يتعرض فيه عالمنا لأخطار وجودية وتحديات غير مسبوقة، تؤثر على بقاء كوكبنا ذاته وقدرتنا على المعيشة عليه”.

وأضاف السيسي عبر تويتر أن هذه الأخطار، وتلك التحديات، تستلزم تحركًا سريعًا من الدول كافة لوضع خريطة طريق للإنقاذ، تحمي العالم من تأثيرات التغيرات المناخية.

وأشار إلى أن مصر تتطلع لخروج المؤتمر من مرحلة الوعود إلى مرحلة التنفيذ بإجراءات ملموسة على الأرض، تبني على ما سبق، ولا سيما مخرجات قمة جلاسكو واتفاق باريس.

غياب

ويجرى المؤتمر في غياب طرفَين رئيسيين؛ إذ يغيب الرئيس الصيني شي جيبينغ عن كوب27 في حين أنّ نظيره الأمريكي جو بادين المنشغل بانتخابات منتصف الولاية الثلاثاء، سيمرّ بشرم الشيخ سريعًا في 11 نوفمبر/تشرين الثاني.

وعلى الرغم من أنّ التعاون حيوي بين البلدين اللذين يُصدران أعلى مستوى من انبعاثات غازات الدفيئة وتشهد علاقاتهما توتّرًا شديدًا، فقد يلتقي شي وبايدن في بالي في الأسبوع التالي، على هامش قمّة مجموعة العشرين.

في المقابل، يحضر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الداعم الكبير للإنتاج النفطي.

المصدر : وكالات