بذكرى وعد بلفور.. مسيرة وسط الأردن نصرة لفلسطين ودعما للمقاومة (فيديو)

مئات الأردنيين يخرجون بمسيرة وسط عمان تضامنا مع فلسطين (Anadolu)

شارك مئات الأردنيين، الجمعة، في مسيرة شعبية بالعاصمة عمان “دفاعًا عن فلسطين ودعمًا للمقاومة”.

وانطلقت المسيرة بعد صلاة الجمعة من أمام المسجد الحسيني وصولًا إلى ساحة النخيل، بدعوة من “الحركة الإسلامية” تحت شعار “مسيرة الوفاء لأسود الضفة والشهداء”.

ورفع المشاركون لافتات، كُتب عليها “أبو عبيدة (متحدث كتائب عز الدين القسام) يا حبيب.. الرد الرد بتل أبيب”، و”قوافل الشهداء مستمرة حتى النصر والتحرير”، و”يا أم الشهيد نيالك.. يا ريت أمي بدالك (بدلًا منك)”، وغيرها من العبارات الأخرى.

 

 

كما رددوا هتافات منددة بالعدوان الإسرائيلي على فلسطين، ومؤيدة للمقاومة، من قبيل “فلسطين فلسطين.. شعبك حرّ ما بلين”، و”الأقصى الأقصى أقصانا.. من أجله سالت دمانا”، و”أردن أردن أرض الحشد.. أقصى أقصى أرض المجد”.

وعلى هامش الفعالية، قال المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن، عبد الحميد الذنيبات، لوكالة الأناضول إن “هذه الفعالية رسالة من الشعب الأردني إلى عدة جهات، الجهة الأولى بريطانيا صاحبة الوعد المشؤوم (بلفور) الذي لا زال الشعب الفلسطيني والأمة بأكملها يعانون من آثاره، ونطالب حكومتها بالاعتذار عنه، وإصلاح ما تم إفساده”.

والرسالة الثانية، بحسب الذنيبات، فهي موجهة إلى “الزعماء العرب الذين اجتمعوا قبل يومين في الجزائر وأصدروا بيانًا لفظيًا مكتوبًا أنهم يتضامنون مع الشعب الفلسطيني، فإن كان هذا الكلام صحيحًا فلا بدّ أن يترجم إلى خطة عملية تساند الشعب الفلسطيني”.

أما الرسالة الثالثة، فقد وجهها القيادي الإسلامي الأردني إلى “أهل الضفة الثائرة وغزة الصامدة، نقول لهم نحن معكم نبارك جهادكم نحن شركاؤكم لا داعميكم، بل نحن معكم في المعركة”.

واختتم الذنيبات رسائله بمخاطبة السلطات في بلاده، قائلًا: “الرسالة الأخيرة نقولها لأصحاب الولاية على المقدسات، لحكومتنا ومسؤولينا، إن كنّا نريد أن نترجم هذه الوصاية التي نفتخر بها ونعتز بها، يجب أن نعمل على حماية الأقصى من الاقتحامات والذّود عنه، حتى تحريره إن شاء الله”.

 

وتصاعدت الانتهاكات الإسرائيلية في الشهور القليلة الماضية بعد أن شن الاحتلال حملة قمع وحصار على مدن الضفة الغربية والقدس.

ونفّذ جيش الاحتلال الإسرائيلي أكثر من 2000 غارة واقتحام في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967، وتركزت عمليات الاحتلال في منطقتي جنين ونابلس، وخلفت الغارات والاشتباكات أكثر من 120 شهيدًا في الجانب الفلسطيني وهي أكبر حصيلة خلال 7 سنوات.

المصدر : وكالات