رئيس الاستخبارات الإسرائيلية السابق: مؤشرات واضحة لاحتمال اندلاع انتفاضة ثالثة

قال رئيس هيئة الاستخبارات السابق بالجيش الإسرائيلي الجنرال تامير هيمان إن في الفترة الأخيرة تضافرت بعض الظروف التي تزيد من احتمالات نشوب انتفاضة فلسطينية ثالثة، لكنها ستكون ذات خصائص لم يسبق لها مثيل.

وأكد، في تصريحات نقلتها هيئة البث الإسرائيلي (رسمية) مساء أمس الخميس، أن المؤشرات التي تدل على احتمال اندلاع الانتفاضة تظهر للأعين ومن غير الممكن تفويتها.

وأوضح أن حملة عسكرية إسرائيلية في منطقة الضفة الغربية ستؤدي إلى تقصير الطريق التي ستقود بالتالي إلى مواجهة عسكرية لا يريدها أحد.

كما شدد الرئيس السابق لهيئة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، على أن الساحة الفلسطينية تزداد سخونة كثيرًا، وأكثر مما يتصوره السواد الأعظم من الجمهور.

وأشار الجنرال الإسرائيلي إلى أنه “يجب علينا أن نتعامل مع العمليات التي وقعت مؤخرًا في القدس، وكذلك عملية اختطاف المواطن تيران فرو على أنها مؤشرات تدل على احتمال انفجار هائل للأوضاع في المدى المتوسط”.

وبعد محادثات أُجريت مع السلطة الفلسطينية وتوسطت فيها الأمم المتحدة، أعلن جيش الاحتلال أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تسلمت فجر أمس جثمان الشاب تيران فرو (18 عامًا) الذي توفي في حادث سير واحتجزه مسلحون في جنين بالضفة مطالبين “بالإفراج عن جثامين شهداء” تحتجزهم إسرائيل.

كما ذكر جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، أمس، أنه أحبط محاولة لتفجير عبوة ناسفة داخل حافلة في منطقة النقب، وفق هيئة البث الإسرائيلي.

وقبل يومين، قُتل إسرائيلي وأصيب 19 آخرون بجروح جراء تفجيرين داخل محطتين متقاربتين للحافلات في القدس الغربية، ووُصفت حالة 4 من الجرحى بالحرجة.

ووصف وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي ما جرى بأنه هجوم مركب ومعقد، وقال إنه يبدو نتيجة بنية تحتية منظمة، كما وصف مسؤولون أمنيون وسياسيون إسرائيليون الحادثين بأنهما تطور خطير للغاية.

ولم تعلن أي جهة فلسطينية مسؤوليتها عن الانفجارين، لكن فصائل فلسطينية اعتبرت أنهما جاءا في إطار “الرد المستمر والطبيعي على الجرائم الإسرائيلية بحق الشعب والأرض”.

المصدر : الجزيرة مباشر + هيئة البث الإسرائيلي