الاتحاد الأوربي يفشل في الاتفاق على سقف لسعر النفط الروسي

هددت روسيا بعدم تصدير النفط لأي دولة تضع حدا أقصى لأسعار النفط الروسي (رويترز)

قال دبلوماسيون من الاتحاد الأوربي إن حكومات الاتحاد فشلت في التوصل إلى اتفاق، أمس الأربعاء بشأن تحديد سقف أسعار النفط الروسي المنقولة بحرا، وستستأنف المحادثات مساء الخميس أو الجمعة.

والتقى ممثلو حكومات دول الاتحاد الأوربي البالغ عددها 27 دولة في بروكسل لمناقشة اقتراح مجموعة الـ7 لتحديد سقف الأسعار في حدود 65 إلى 70 دولارا للبرميل، لكن المستوى تبين أنه منخفض جدا بالنسبة للبعض ومرتفع للغاية لآخرين.

وقال دبلوماسي من الاتحاد الأوربي “لا تزال هناك خلافات على مستوى سقف الأسعار، الاجتماع التالي لسفراء دول الاتحاد الأوربي سيكون إما مساء الخميس أو يوم الجمعة”.

ومن المقرر أن تقوم مجموعة السبع، بما في ذلك الولايات المتحدة، بالإضافة إلى كل من الاتحاد الأوربي وأستراليا، بتنفيذ سقف أسعار الصادرات المنقولة بحرا من النفط الروسي في الخامس من ديسمبر/ كانون الأول.

وتندرج هذه الخطوة في إطار عقوبات تهدف إلى خفض إيرادات موسكو من صادراتها النفطية بحيث يكون لديها موارد أقل لتمويل غزوها لأوكرانيا.

تهديد

كانت روسيا قد جددت تلويحها بالتوقف التام عن بيع النفط وتخفيض الإنتاج بشكل حاد إذا وُضع سقف لأسعار نفطها.

وقال ألكسندر نوفاك نائب رئيس الوزراء الروسي، أول أمس الثلاثاء إن بلاده تتعهد بعدم تصدير النفط لأي دولة تضع حدا أقصى على أسعار النفط الروسي.

وأضاف نوفاك أن موسكو ستعيد توجيه إمداداتها النفطية إلى شركائها الذين يستخدمون السوق لتحديد الأسعار، أو ستخفض إنتاجها من الخام، ونبه إلى أن وضع حد أقصى لسعر النفط الروسي سيؤدي إلى تراجع الاستثمار، وعجز محتمل في المعروض العالمي.

وبلغ إنتاج روسيا من النفط الشهر الماضي نحو 10 ملايين و800 ألف برميل يوميا، بينما بلغت صادراتها 4 ملايين و700 ألف برميل يوميا.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز