نتنياهو وأبي أحمد يبحثان “تعميق العلاقات” بين إثيوبيا وإسرائيل

رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتنياهو، الثلاثاء، ونظيره الإثيوبي أبي أحمد (الفرنسية)

بحث رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتنياهو، الثلاثاء، ونظيره الإثيوبي أبي أحمد “تعميق العلاقات” بين البلدين.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه أبي أحمد مهنئا خلاله نتنياهو بفوزه في الانتخابات البرلمانية التي شهدتها إسرائيل مطلع الشهر الجاري.

وقال بيان لمكتب نتنياهو “تحدّث رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو مع رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، الذي اتصل به لتهنئته بفوزه في الانتخابات”.

وأضاف البيان “ناقش الزعيمان تعميق العلاقات بين إسرائيل وإثيوبيا”، وفق ما نقلت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية.

وتعثرت جهود رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف نتنياهو لتشكيل حكومته سريعا، بعدما طالب شريك في الائتلاف المحتمل ينتمي إلى تيار اليمين المتطرف بمنصب وزير الدفاع في الحكومة.

وأدى فوز اليمين بأغلبية واضحة في الانتخابات التي جرت في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وأنهت ما يقرب من أربع سنوات من الجمود السياسي، إلى ارتفاع سقف التوقعات داخل حزب الليكود المحافظ بزعامة نتنياهو بإبرام تحالفات سريعة مع الأحزاب الدينية-القومية التي تشارك الحزب أفكاره وتوجهاته.

لكن انقسامات ظهرت بين الليكود وحزب الصهيونية الدينية القوي الذي يعارض قادته المتشددون قيام دولة فلسطينية ويدعون إلى ضم الضفة الغربية المحتلة، وهي وجهات نظر تتعارض بشكل مباشر مع توجهات الإدارات الأمريكية المتعاقبة.

ويطالب نواب الصهيونية الدينية بأن يتولى زعيم الحزب بتسلئيل سموتريتش منصب وزير الدفاع حتى يتسنى للحزب التأثير على السياسة ذات الصلة بالضفة الغربية التي يخضع أكثر من نصفها للسيطرة العسكرية الإسرائيلية الكاملة، ويطالب الفلسطينيون بأن تكون جزءا من دولتهم المستقبلية. ويطالب حزب الليكود في الوقت ذاته بالاحتفاظ بالمنصب الرفيع.

المصدر : وكالات