مظاهرات حاشدة لـ”نداء أهل السودان” في الخرطوم رفضا للتدخلات الأجنبية (فيديو)

شارك مئات السودانيين من أنصار مبادرة نداء أهل السودان، السبت، في وقفة بالخرطوم أمام بعثة الأمم المتحدة لدعم الانتقال (يونيتامس)، احتجاجا على “التدخلات الأجنبية في شؤون البلاد”.

وألقت قيادات من نداء أهل السودان كلمات طالبت فيها بعقد مائدة مستديرة لجميع القوى السياسية في السودان، ووجهت فيها عددا من الرسائل.

وجاءت الوقفة الاحتجاجية بدعوة من “نداء أهل السودان للوفاق الوطني”، وهي مبادرة أطلقها في 21 مايو/ أيار الماضي الداعية الإسلامي البارز الخليفة الطيب الشيخ، وتضم قيادات من حزب المؤتمر الوطني (الحاكم سابقا) وتيارات إسلامية أخرى.

وطالبت قيادات نداء أهل السودان الشعب بأن يكون يقظا “حتى لا تفرض عليه وصاية دولية ولا يسمح باختطاف إرادته”، واعتبرت أن على كل القوى الوطنية أن تؤمن بأن هذه الأرض يبنيها كل أبناء الوطن.

وقالت قيادات المبادرة إنها تمد أيديها لكل وطني لا يمد يده إلى أطراف خارجية، حتى تنعم البلاد بالاستقرار السياسي وتمضي إلى انتخابات تقود إلى حكومة منتخَبة، على حد قولها.

ووجه نداء أهل السودان في المهرجان الخطابي، رسالة إلى قوى الحرية والتغيير المجلس المركزي، مفادها أن “المبادرة لا تؤمن بوطن يُقصَى فيه أحد”.

وشددت القيادات على رفض أي أجندة خارجية، وأكدت كلمات المتدخلين أن مشروع نداء أهل السودان “هو مشروع وطني يناهض أي مشروع يريد إدخال البلاد في الفتنة والتمزق والضياع”.

ورفض نداء أهل السودان “أي تسوية سياسية أو تسوية محدودة العضوية تقصي السواد الأعظم من أهل السودان”، وقالوا إن أي مشروع كذلك فإنه “لن يرى النور، ولن يقبله أي سوداني حر، وتحديدا قيادة نداء أهل السودان”.

وكان رئيس مبادرة نداء أهل السودان للوفاق الوطني، الخليفة الطيب الجد، قد دعا أنصاره وكافة قطاعات الشعب السوداني إلى الخروج في تظاهرات مواكب (الكرامة)، السبت.

وأكد التيار الإسلامي الوطني العريض مشاركته في التظاهرات، وقال الجد في تسجيل عبر الفيديو إن “المبادرة التي أطلقها تستهدف جميع القوى المدنية والاجتماعية والحركات الحاملة للسلاح من أجل الوصول إلى توافق يحفظ أمن واستقرار الوطن والمواطن”.

المصدر : الجزيرة مباشر