أحمد الطيبي: الفاشية أصبحت تيارا رسميا في إسرائيل (فيديو)

قال رئيس تحالف الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير في الداخل الفلسطيني أحمد الطيبي إن الفاشية أصبحت تيارا رسميا في إسرائيل.

جاء ذلك في حديثه للجزيرة مباشر عبر برنامج المسائية تعقيبا على عودة بنيامين نتنياهو لتشكيل الحكومة للمرة الخامسة.

وقال الطيبي: إن عودة نتنياهو ليست مفاجأة كبيرة، بل هي ترجمة لنزوح الشارع الإسرائيلي نحو التطرف ونحو اليمين، وعلى مدى العقد الأخير كانت العنصرية تيارا مركزيا في المجتمع الإسرائيلي.

وأضاف أنه في هذه المرة بعد صعود تيار ما يسمى “حزب الصهيونية المتدينة” وفوزهم بـ14 مقعدا، يصح تسميتهم “الحزب الفاشي اليهودي، حيث يمثل فاشية خالصة، وهذا يأخذنا إلى أن نقول إن الفاشية أصبحت تيارا رسميا في إسرائيل”، على حد قوله.

واستطرد قائلا: في الماضي كانت حكومة متطرفة، فاليمين ليس اختراعا جديدا وليس طفرة جديدة في المجتمع الإسرائيلي، ولكن هذا التركيز وهذه الانطلاقة وهذا الصعود لهذه الفاشية هو تحدّ أمامنا جميعا للمجتمع الإسرائيلي وللشعب الفلسطيني وفلسطينيي الداخل والمجتمع الدولي والعالم العربي.

وتابع: نحن في الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير طالما كنا في مواجهة هذا المدّ، وجماهيرنا قادرة على أن تتخطى هذا المدّ الفاشي، وهذا يتطلب منا الوحدة حتى ولو كنا متنافسين، هناك تحديات ومواجهات ويجب أن توضع خطط لمواجهة هذا الصعود الفاشي.

وردًّا على سؤال كيف أصبح نتنياهو جزءا من الحل بعد أن كان جزءا من المشكلة؟

قال الطيبي: لم يكن الحل ولكن التركيبة المجتمعية والسياسية في إسرائيل في أغلبها هي يمينية، حتى المعسكر المعادي لنتنياهو فيه أحزاب يمينية وهناك أطراف يمينية في حزب غانتس.

وأضاف: عدد اليمينيين في الكنيست الحقيقيين هم غالبية، نعم لذلك لم يكن فوز نتنياهو مجددا مفاجأة، خاصة أن المعسكر الذي واجهه لم يكن متجانسا وارتكب أخطاء عديدة.

يذكر أن الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ أنهى مشاوراته مع قادة الأحزاب التي تمكنت من تخطي العتبة الانتخابية، حيث أوصى 64 عضوًا في الكنيست بتزكية زعيم الليكود بنيامين نتيناهو، لتشكيل الحكومة الجديدة.

وقد اتصل وكيل ديوان الرئاسة الإسرائيلية بمكتب نتنياهو، وأبلغه قرار الرئيس تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة، واستدعاه إلى ديوان الرئاسة الأحد المقبل، للحصول على كتاب التكليف الرسمي.

وستكون أمام نتنياهو مهلة 28 يوما لعرض حكومته على الهيئة العامة للكنيست لنيل الثقة، وهي مهلة قابلة للتمديد 14 يوما.

ورجحت مصادر صحفية في إسرائيل أن يعمل بنيامين نتنياهو على عرض توليفته الجديدة خلال الأسبوع المقبل مع التِئام الكنيست في أولى جلساته يوم الثلاثاء.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد دعا الشعب الفلسطيني خلال كلمة في الذكرى 18 لرحيل الرئيس ياسر عرفات إلى الاستعداد لإفشال مخططات ضم أجزاء من الضفة الغربية إلى إسرائيل، بعد فوز اليمين الإسرائيلي في انتخابات الكنيست الأخيرة.

المصدر : الجزيرة مباشر