لقاءان بين قادة أذربيجان وأرمينيا بحضور أردوغان وماكرون (فيديو)

عقد رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان والرئيس الأذري إلهام علييف اجتماعين، الخميس، ضم الأول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بينما ضم الثاني الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس المجلس الأوربي شارل ميشال.

وقالت وكالة الأناضول إن الرئيس التركي تحدث مع رئيس وزراء أرمينيا وزعيم أذربيجان قبيل قمة براغ، ونشرت الوكالة صورة للزعماء الثلاثة وهم يجلسون معًا إلى مائدة صغيرة، على هامش اجتماع “المجتمع السياسي الأوربي”، في العاصمة التشيكية براغ، الخميس.

وعقد الرئيس التركي أيضًا اجتماعا ثنائيًا مع رئيس الوزراء الأرميني بعيدًا عن عدسات وسائل الإعلام.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي بعد الاجتماع إن الحوار بين أرمينيا وأذربيجان إيجابي ومستمر وتتم مناقشة مطالب كل طرف.

وفي يناير/كانون الثاني عقدت تركيا وأرمينيا أول جولة من المحادثات بينهما منذ أكثر من 10 سنوات وصفتاها بأنها “إيجابية وبناءة”، وتمثل بادرة على استعادة العلاقات وإعادة فتح الحدود.

وليس هناك علاقات دبلوماسية أو تجارية بين تركيا وأرمينيا منذ التسعينيات، والمبادرة الأخيرة هي الأولى لاستعادة العلاقات منذ التوصل إلى اتفاق سلام بين البلدين عام 2009 لم يصدق عليه البلدان.

واشتعلت التوترات خلال حرب عام 2020 حول إقليم ناغورني كاراباخ بين أرمينيا وأذربيجان.

واتهمت تركيا قوات من الأرمن باحتلال أراض تابعة لأذربيجان، لكنها دعت فيما بعد إلى التقارب.

وقبل الاجتماع الثاني بين باشينيان وعلييف بحضور ماكرون وميشال، قال رئيس الوزراء الأرمني “إذا لم يتغير شيء، فستكون هذه الاجتماعات الرئيسية منسجمة مع المفاوضات العامة لأجندة السلام”.

يشار أن علييف وباشينيان وميشيل عقدا سابقًا 4 اجتماعات في بروكسل، كان آخرها نهاية أغسطس/آب الماضي.

وأسفر الاجتماع الأخير، عن اتفاق البلدين على تكثيف العمل الأساسي لتحقيق تقدم بخصوص اتفاقية السلام التي ستحكم العلاقات بينهما.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات