“تربينا على العز والكرامة”.. أمهات شهداء يرددن على إساءات محافظ نابلس (فيديو)

دعا محتجون فلسطينيون في الضفة وغزة وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، الخميس، إلى إقالة محافظ نابلس إبراهيم رمضان، على خلفية تصريحات أدلى بها لإذاعة محلية اعتُبرت مسيئة لأمهات الشهداء.

ووصف رمضان في اللقاء، الأربعاء، أمهات الشهداء اللواتي يرسلن أبناءهن لتنفيذ العمليات ضد الاحتلال الإسرائيلي بأنهن “أمهات شاذات، ويظهرن أنهن مناضلات، ويدفعن أبناءهن للانتحار”.

وبعد ردّ شديد من أمهات الشهداء والحركات الفلسطينية، عبّر رمضان عن “اعتذاره لأي خدش غير مقصود بالمطلق، لأن أمهات الشهداء محط اعتزاز وفخر دائم”.

رفض للاعتذار

وفي لقاء مع برنامج المسائية على الجزيرة مباشر، رفضت سهير البرغوثي والدة الشهيد صالح البرغوثي والأسير عاصم البرغوثي، اعتذار المحافظ وطالبت بإقالته على الفور.

وأضافت سهير زوجة الأسير المحرر الراحل عمر البرغوثي الذي اعتقل 30 عاما “نحن أمهات لم نرسل أولادنا للموت، ولا نقبل أن يتهمنا البعض بالتنفع منهم. نحن أمهات عزيزات كريمات تربينا على العز والكرامة، وربينا أولادنا على حب الوطن والأقصى وحب العقيدة”.

وأوضحت والدة الشهيد التي هدم الاحتلال منزلها أن ابنها عاصم ترك كل المغريات أمامه وذهب للجهاد في سبيل الله، مشيرة إلى أن “فخرها بما فعله ابنها لا ينتقص منها بشيء ولا من حنانها تجاه أبنائها”.

ووُزع بيان في رام الله ونابلس باسم عائلات الشهداء، وصف تصريحات المحافظ بأنها مهينة وغريبة على ثقافة التضحية والمقاومة، وتمس أمهات الشهداء.

“تركوا رغد العيش”

من جهتها قالت الفلسطينية أم أحمد، والدة الشهداء محمود وخالد ومصطفى العابد، إنها فخورة بأبنائها، ولا تلتفت إلى تصريحات المحافظ.

وأضافت “ربي رزقني بـ3 أبناء شهداء، وجميعهم تخرجوا من الجامعة وتربوا أحسن تربية، وقلوبنا عليهم أرق من الحرير”.

وتابعت “كان أمام أبنائي جميع وسائل المتعة والنجاح، إلا أنهم تركوا رغد العيش بقرار منهم لأن أرضهم مغتصبة”. وأكدت تجهيز أحفادها ليسيروا على خطى آبائهم.

وختمت حديثها قائلة للمحافظ “إذا تعبت من الجهاد فابق في منزلك. ربنا أمرنا بالإعداد وأن نقاتل في سبيله”.

وقالت “لا أحد يحب الموت، لكن الموت في سبيل الله ومرضاته أمر آخر، ربنا وعدنا بجنات عرضها السموات والأرض، وأولادنا سيشفعون لنا بالآخرة”.

المصدر : الجزيرة مباشر